التخطي إلى المحتوى
ندمت على عدم إكمال دراستها وصفعها والدها بسبب «طول لسانها».. محطات في حياة «كندة علوش»

فنانة عربية جاءت من سوريا إلي أرض الكنانة مصر، وإنطلقت موهبتها الفعلية فيها، وأصبحت في وقت قياسية تحجز لها مكانًا بين عمالقة الفن والدراما التليفزيونية، وساعدها في ذلك ملامحها بجانب موهبتها التمثيلية، خاصة أن الساحة الفنية مليئة بالعديد من النجمات التي تألقن في دور البطولة النسائية، ومؤخرًا تزوجت من الفنان والمذيع عمرو يوسف، إنها الفنانة السورية “كندة علوش” وبعض المحطات في حياتها الفنية.

ندمت على عدم إكمال دراستها وصفعها والدها بسبب «طول لسانها».. محطات في حياة «كندة علوش»

نشأتها

في اليوم السادس والعشرين من شهر مارس لعام 1982 ولدت الفنانة “كندة مازن علوش”، لأب يعمل كطبيب أسنان وأم تعمل كمهندسة، ولديها شقيق واحد يدعي “بدر” وتكبره بثلاث أعوام، وإرتبط حب الفن بها منذ نعومة أظافرها حينما كان يصطبحها والدها إلي المسرح والسينما.

وكانت كندة متفوقة دراسيًا في المرحلة الإبتدائية والإعدادية، وهذا ما دفع والدها أن يشير عليها بدخول ثانوية عامة قسم علمي، ولكن فعلت هي عكس ذلك، حيث سجلت رغبتها في الإلتحاق بالقسم الأدبي، وظلت علي هذه الحال، حتي عرف والدها بذاك الأمر وهي في الصف الثاني الثانوي.

ندمت على عدم إكمال دراستها وصفعها والدها بسبب «طول لسانها».. محطات في حياة «كندة علوش»

صفعة والدها لها

كندة من الشخصيات سريعة الإنفعال وتصل بها الحال إلي العصبية المفرطة، وكان هذا الأمر دفع والدها ذات مرة بأن يصفعها علي وجهها، وذلك بعدما ردت عليه بكلام غير لائق، حيث ذكرت في إحدي لقاءتها مع الإعلامي عمرو الليثي في  برنامج “واحد مع الناس”:

“دي كانت المرة الوحيدة اللي بابا ضربني فيها لأني قليت أدبي وطوّلت لساني بصراحة”.

وأراد والده أن تلتحق كندة بكلية الحقوق حتي تكون علي دراية بالقانون إقتداءًا بجدها الذي كان يعمل قاضيًا في سوريا أنذاك، ولكنها رفضت ذلك الأمر وإلتحقت بكلية آداب شعبة لغة فرنسية، وبالتزامن مع هذا التوقيت إلتحقت بالمعهد العالي للتمثيل في سوريا، ولكنها تركت الكلية في السنة الثالثة بسبب إنشغالها بعملها الفني وتفرغت إلي المعهد، وعن ذلك القرار قالت:

“أنا نادمة كثيرًا على ذلك، ليتني أكملت دراستي بكلية الآداب”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.