Take a fresh look at your lifestyle.

هاجمه مرض لا يُصيب إلا واحد من كل 10 ملايين شخص وتعرض للنقد بسبب هذا الدور.. محطات في حياة «أحمد زاهر»

حقيقة مرضه 

أما السبب وراء الزيادة الملحوظة في وزنه، لم تكن أساسها السمنة بل إصابته بفيروس نادر، والذي أدى إلى توقف عمل الغدة الدرقية المسؤولة عن التمثيل الغذائي، ولكنه لم يكن يعلم عن مرضه، وقد حلول أكثر من مرة عمل ريجيم قاسي إلا أن محاولاته باءت بالفشل، حتى أكتشف بعد إجراءه عدد من التحاليل بعد وصوله لوزن 185 كجم، بأن الطبيب يطلب منه زيارة أخصائي غدد صماء، والذي أعلمه عن مرضه  وقال له:

“لو كنت استنيت شهرين كمان كان هيجيليك ضمور في المخ.. أنت ازاي ماشي على رجلك؟”

على أن الفيروس نادر ولا يصيب إلا واحد من كل 10 ملايين شخص، وعليه فقد ابتعد عن التمثيل لـ 3 أعوام، ولم يخبر أحد عن مرضه، ليتفاجأ الجمهور بعدها بتغير ملامحه ونقص وزنه، وأعلمهم عن حقيقة مرضه.

اكتشاف موهبة بناته

على الرغم من أن أحمد زاهر أكثر قربًا لابنتيه إلا أن مكتشف موهبتهن كان صديقه الفنان تامر حسني، حيث حاول الفنان تامر حسني بإرجاع أحمد زاهر للتمثيل من جديد بعد بُعده بسبب مرضه، من خلال مسلسل “آدم”، وقال زاهر عنه بأنه أعاده للحياة مرة أخرى، وعلى أن أصدقاء لأكثر من 15 عامًا، وبعد أن اكتشف موهبة ابنتيه “ليلي وملك”، قدمهم للجمهور من خلال فيلم “كابتن هيما”، ومن بعده فيلم “عمر وسلمى” بأجزائه الثلاثة، وعلى الرغم من تفوق ابنتيه في التمثيل، إلا أنه اتهم جار ببناته،  إلا أنه أكد على حبهم للتمثيل، وأن الأجر التى يحصلن عليه قليل مقارنة بباقى الأطفال، وأنه لا ينوي على إقحام إبنته الثالثة في التمثيل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.