Take a fresh look at your lifestyle.


أخبار السيارات| ثلاثة عوامل قد تُنعش مبيعات “سوق السيارات المصري” فيما تبقى من 2019 وتعرف على السيارة الأكثر مبيعاَ الشهر الماضي

سوق السيارات المصري يخوض تحدي ليس بالهين، فجميع العوامل مجتمعة قادت السوق لركود كبير ربما كان لرؤية الوكلاء الخاطئة وتحليلهم المتعالي للمشهد السبب الرئيسي وراء تلك النتيجة، فمنذ ثمانية أشهر بدأت الحكومة المصرية وفق تفاهمات الشراكة الأوروبية المصرية تطبيق منظومة الجمارك الجديدة على السيارات الأوروبية وجاء فيها تخفيض الجمارك لمستوى الصفر، وكان الطبيعي انخفاض أسعار سيارات 2019 لكن ما حدث أن الوكلاء قاوموا هذا الانخفاض.



وكانت النتيجة تراجعات كبيرة بالمبيعات وصلت إلى 6.8% عندما نُقارن بمبيعات الستة أشهر الأولى من 2019 والتي بلغت 74084 سيارة مقابل 79474 سيارة بالعام 2018 في نفس الفترة، ولكن وسط تلك الحالة هل يمكن أن تنتعش مبيعات سوق السيارات المصرية، وما هي الماركة التي استطاعت وسط تلك العوامل أن تحقق أعلى مبيعات بالشهر الماضي.. هيا بنا نوضح التفاصيل.

هل يمكن أن تنتعش مبيعات السيارات



يتوقع مجلس معلومات السيارات بمصر، أن الشهور المتبقية من العام الجاري 2019 ورغم الركود الذي أصاب قطاع سوق السيارات المصرية منذ بداية العام حتى الآن قد تشهد انتعاش لمبيعات السيارات، وحدد المجلس توقعه هذا وفق ثلاثة عوامل قد تحكم سوق السيارات المصري الشهور المتبقية، وأكد أن في ضوءها قد يكون انتعاش المبيعات واقع يشهده السوق.

حيث أكد المجلس أن الوكلاء يستعدون جدياً لطرح موديلات 2020 وطرح موديلات جديدة في حد ذاته يُنعش مبيعات السيارات ويُنعش حركة الأسواق، وعن العامل الثاني أن هناك تخفيضات كبيرة جداً لجأ إليها وكلاء السيارات بمصر فيما يتعلق بموديلات السيارات 2019 وهذا بدوره عامل جذب حقيقي لتحريك السوق، ثم ذكر مجلس معلومات السيارات بمصر، أن العامل الثالث يتعلق بموعد معرض القاهرة الدولي للسيارات الذي سيعقد خلال النصف الثاني من 2019، وهو محفل للسيارات يُنعش حركة البيع بشكل كبير.

وعن السيارة التي استطاعت أن تحقق أعلى مبيعات بالسوق المصرية خلال شهر يوليو 2019، كانت حسب “F2M” الأمريكية السيارات من ماركة “شيفرولية” حيث حسب بيانات الوكالة استحوذت على 16.7% من مبيعات سوق السيارات المصرية، من 14081 سيارة تم بيعها في ذات الفترة.