التخطي إلى المحتوى
أفضل دعاء لأول يوم جمعة في شهر ذي الحجة وأول أيام العشر من ذي الحجة

مع بداية شهر ذي الحجة العظيم يصوم المسلمون في أوائل الشهر المبارك، شهر الحج العظيم ويتجه فيه الحجاج إلى الكعبة لأداء مناسك الحج واتمام الركن الأخير من الإسلام وهو حج البيت لمن استطاع إليه سبيلا، ويبحث المسلمون الذين لم يُكتب لهم الحج هذا العام عن أفضل الأدعية المُستحبة في الأيام المباركة الأولى من شهر ذي الحجة أعاده الله عليكم بالخير.

أفضل الأدعية لأول أيام شهر ذي الحجة

يبدأ شهر ذي الحجة المُبارك بيوم الجمعة والذي هو من أحب الأيام والذي يُكثر في المسلمون في قراءة القرآن الكريم، وهناك بعض الأدعية التي يمكنكم الاستعانة بها لمناجاة رب العباد، وكل الدعاء مًستحب عند الله ولكن هناك بعض الأدعية التي كان يدعي بها رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم ربه ومن المُستحب أن ندعوا بها الله وإليكم بعض الأدعية المُستحبة ليوم الجمعة وأول أيام شهر ذي الحجة:

الحمد لله العلي الأعلى؛ خلق فسوى، وقدر فهدى، وإليه الرجعى، أحمده وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ لا خير إلا دلنا عليه، ولا شر إلا حذرنا منه،
تركنا على بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه يا رب اجعل اول جمعة من ذي الحجه تفريجاً لكل هم واستجابة لكل دعاء وغفران لكل ذنب وهداية لكل عبد ورزقاً لكل محتاج وشفاء لكل مريض ورحمة لكل ميت.

روي عن مولانا أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه انّه قال : من قال كلّ يوم من أيام العشر هذا التهليل :

 

لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ عَدَدَ اللَّيالِي وَ الدُّهُورِ .
لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ عَدَدَ أَمْواجِ الْبُحُورِ .
لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وَ رَحْمَتُهُ خَيْرٌ مِمّا يَجْمَعُونَ .
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ ، اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ بَدِيعَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ،
ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ، رَبَّ الْأَرْبَابِ، وَ إِلَهَ كُلِّ مَأْلُوهٍ، وَ خَالِقَ كُلِّ مَخْلُوقٍ،
وَ وَارِثَ كُلِّ شيء، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شيء، وَ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ عِلْمُ شيء، وَ هُوَ بِكُلِّ شيء مُحِيطٌ، وَ هُوَ عَلَى كُلِّ شيء رَقِيبٌ”.

وَ كَانَ مِنْ دُعَائِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ يَوْمَ الْأَضْحَى وَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ

” اللَّهُمَّ هَذَا يَوْمٌ مُبَارَكٌ مَيْمُونٌ، وَ الْمُسْلِمُونَ فِيهِ مُجْتَمِعُونَ فِي أَقْطَارِ أَرْضِكَ،
يَشْهَدُ السَّائِلُ مِنْهُمْ وَ الطَّالِبُ وَ الرَّاغِبُ وَ الرَّاهِبُ، وَ أَنْتَ النَّاظِرُ فِي حَوَائِجِهِمْ،
فَأَسْأَلُكَ بِجُودِكَ وَ كَرَمِكَ وَ هَوَانِ مَا سَأَلْتُكَ عَلَيْكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ”

“لا إله إلا الله عدد الليالي والدهور، لا إله إلا الله عدد أمواج البحور،
لا إله إلا الله ورحمته خير مما يجمعون، لا إله إلا الله عدد الشوك والشجر،
لا إله إلا الله عدد الشعر والوبر، لا إله إلا الله عدد الحجر والمدر،
لا إله إلا الله عدد لمح العيون، لا إله إلا الله في (الليل إذا عسعس* والصبح إذا تنفس)،
لا إله إلا الله عدد الرياح في البراري والصخور، لا إله إلا الله من اليوم إلى يوم ينفخ في الصور”.

نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال وأن يتقبل منا ومنكم الدعاء.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.