التخطي إلى المحتوى

في اليوم العالمي لرفض ختان الانثى أصدرت اليوم دار الإفتاء المصرية بيان بينت فيه حكم الشرع في مسألة ختان الإناث، وقالت دار الإفتاء ان الاسلام يحرم أي اعتداء على النساء سواء كان جسديا او نفسيا، فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم، “النساء شقائق الرجال”.

دار الافتاء المصرية تحرم ختان الإناث

وأكد دار الافتاء المصرية في بيانها أن الختان ليس أمرا تعبديا، ولكنه كان يتم من قبيل العادات، وبعد ان أثبت الطب أضرار هذه العادة جسديا ونفسيا بإجماع الأطباء والعلماء لم يعد ممارسة هذه العادة مقبولا.

وعلقت دار الأفتاء على الحديث الشهير بختان الإناث وهو حديث “أم عطية” وقالت أن هذا الحديث ضعيف ولم يرد به أي سند صحيح من السنة النبوية، وتابعت الافتاء أنه بفرض صحة هذا الحديث، فلا يجب إتيانه الا في حالات الضرورة العلاجية التي يحددها وينصح بها الأطباء المتخصصون.

وناشدت دار الأفتاء المسلمين بضرورة الحذر من بعض الأراء التي تصدر من غير المتخصصين من أصحاب الآراء المتشددة، الذين لم يدرسوا لا رأي الشرع ولا الطب في هذه المسألة، وأكدت انهم هم من يرجوا لهذه العادة السيئة والضارة بأسم الدين، وفي الختام أكدت الأفتاء أن الشرع يحرم أي اعتداء على جسد الأنسان بأي شكل من الأشكال وهذا الأمر ينطبق على الختان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.