التخطي إلى المحتوى
“الطريشة” تنتشر في التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة

انتشرت “الطريشة” في التجمع الخامس مما أثار الرعب بين السكان، وتعتبر “الطريشة” نوع من انواع الثعابين “الافاعى”، ويرجع مسؤولين من مركز البحوث الزراعية انتشار “الطريشة” إلى القضاء على الكلاب والقطط فى منطقة التجمع الخامس مما ادى إلى اختلال في التوازن البيئي.

على العكس أشار أحد مسئولي معهد الدراسات البيئية في جامعة السادات، أن السبب فى ظهور “الطريشة” يرجع انتشار القوارض والتوسع فى الصحراء وإرتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف وليس بسبب التخلص من الكلاب والقطط.

و”الطريشة” سامة جداً وتستطيع قتل الإنسان في خلال 30 دقيقة وهي تستطيع القفز لعدة أمتار في ثانية واحدة وطولها يتراوح بين 30 و85 سم ولونها أصفر لون الرمل للتخفي وعلي الرغم من صغر حجمها ولكنها قوية جداً وتأثير عضتها اقوي من عضة 5 آلاف كلب، ويطلق عليها الحية المقرنة لأن لها قرنين على رأسها، وعند اللدغ منها يتحول لون جسم الإنسان إلي الاسود في البداية ويتورم الجزء المصاب تورم شديد ويموت الإنسان اذا لم يتم إسعافة في خلال دقائق والذهاب إلي اقرب مركز سموم لأخذ المصل المضاد حسب حالة المريض، مع المضاد الحيوي ومصل التيتانوس لمنع حدوث تلوث بكتيري.

 

وعندما تري “الطريشة” أمامك يجب أن تكون بعيداً عنها مسافة متر واحد على الأقل وطلب المساعدة، لأن سمها يحتوي علي مادة خارقة تشبه مياه النار تقتل الأنسجة مكان اللدغة وتنتشر من مكان اللدغة أو العضة إلي كل أنحاء الجسم في خلال ساعتين وللأسف يتم في بعض الأحيان قطع الجزء المصاب للحفاظ على حياة المصاب من الوفاة.

وينصح “حسين عبد الرحمن أبو صدام نقيب الفلاحين السكان بتقطيع الثوم والبصل ووضعها علي أسوار المنزل ورش النفتالين لأن ذلك يمنع الزواحف من التسلل إلي داخل المنزل، وقال انه من الأفضل تربية القطط في المنازل القريبة من الصحراء لانها عدو طبيعي للزواحف، ويحب الخرص الشديد من المشي في الأماكن الرملية لأن “الطريشة” لونها مطابق للرمال ويصعب رؤيتها.

وقال أيضاً أن “الطريشة” عادة لا تهاجم الانسان وتهرب منه عند الإحساس بوجوده ولا تلدغ او تعض إلا عند الاحساس بالخطر، ويجب علي الحكومة توفير الأمصال المضادة للدغات الثعابين وكذلك المبيدات القاتلة للثعابين ونشر التوعية.

 

تعيش “الطريشة” في صحاري شمال أفريقيا والشرق الأوسط، والجزيرة العربية وفلسطين والمساحة الممتدة بين مصر والمغرب، وجنوباً في شمال مالي والنيجر وشمال تشاد والسودان وموريتانيا، وصحراء شرق سيناء، وتسكن التلال الصخرية والصحاري الرملية والأودية والكثبان الرملية، والإناث أطول من الذكور ولهم نفس المواصفات رأس مسطح مثلث وعيون علي جانب الرأس ورقبة رقيقة وذيل قصير وتحتوي علي بقع بنية أغمق من باقي الجسم.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.