التخطي إلى المحتوى
في عيد الأضحى  طبق “الفتة أو التسقية” الوجبة المفضلة لدى الفقير والغني… تعرف على اصلها وتاريخها وسبب التسمية
في عيد الأضحى طبق "الفتة أو التسقية" الوجبة المفضلة لدى الفقير والغني... تعرف على اصلها وتاريخها وسبب التسمية

تعتبر الفتة أو التسقية من اكثر الأكلات انتشارا في عيد الأضحى المبارك، فيكاد لا يخلو بيت من بيوت العالم الإسلامي في جميع الدول العربية والإسلامية بصفة عامة وفي مصر بصفة خاصة منها، وقد يرجع ذلك لسهولة عملها، أذ أن طبق الفتة آو التسقية كما يطلق عليه البعض لا يستغرق وقتا طويلا في تحضيره.

وربما يلجأ البعض إلى عمل وأعداد طبق الفتة في عيد الأضحى  بسبب ضيق الوقت فبعد الذبح يوم العيد لا يوجد وقت إلى الطبخ فيقوم النساء بتحضير الفتة أو  التسقية وذلك لسرعة عملها.

وفي هذا المقال سوف نتناول  طريقة عمل الفتة ومكوناتها وكذلك سوف نتعرف على تاريخها وأسمائها في بعض البلدان العربية وأنواعها ، وذلك لما لطبق الفتة أو التسقية من أهمية كبيرة وانتشارا كبيرا في مختلف دول العالم الإسلامي وخاصة في عيد الأضحى المبارك في مصر.

ما هي الفتة أو التسقية

الفتة أو التسقية هي من الأكلات الشعبية لدى جميع الشعوب الإسلامية والعربية، وهي اكل بسيطة وسهلة في عملها وبالرغم من ذلك تحتاج إلى المهارة في الصنعة وتختلف طريقة عملها من دولة إلى أخرى ويتفنن الناس في عملها، و أساس الفتة أو التسقية هو غمر أو سقي كسر أو فتات الخبز بشربة اللحوم أو اللبن.

سبب التسمية بالفتة أو التسقية

سبب تسميتها بهذين الاسمين هو طريقة التحضير فقد أخذ اسم الفتة من فتات الخبز وهو أننا نقوم بفت الخبز أي تقطيعه قطع صغيرة إلى فتات .

أما سبب التسمية بالتسقية لدى الكثير من الناس فهو أيضا ما خوذ من طريقة التحضير وهى الخطوة الثانية من طريقة تحضيرها حيث أننا نقوم بسقي الخبز وتشبيعه بالشربة أو المرقة ومن هنا جاءت التسمية بالتسقية أي الشي المسقي بالشربة.

 مكونات الفتة أو التسقية

كما سبق القول أن سبب انتشار الفتة في عيد الأضحى المبارك في بيوت الغني قبل الفقير هو سهولة تحضيرها ووفرة  مكوناتها فتتكون الفتى أو التسقية من الخبز المحمص أو الملدن ويفضل الخبز البلدي عن الخبز العادي المدعم، هذا بالإضافة إلى الأرز والخل والثوم والشربة أو المرقة واللحوم والمتوفرة في جميع بيوت المسلمين في عيد الأضحى المبارك.

طريقة عمل الفتة أو التسقية

كما قلنا من قبل أن طريقة عمل الفتة أو التسقية سهل وبسيطة جدا، والأصل في عملها وتحضيرها في توفر الخبز أو الشربة واللحوم، وهذه المكونات متوفرة وبكثرة في عيد الأضحى المبارك في كل البيوت في العالم الإسلامي، ولتحضيرها نقوم بعمل الأتي

أولا إحضار الخبز المحمص أو الملدن أو الناشف سوم نقوم بسقيه بالشربة

ثانيا نقوم بتجهيز التقلية وهي المعمولة من الطماطم والخل والثوم وتجهيز الأرز ووضعه على الفتة ، بعد ذلك نقوم بوضع اللحوم وبذلك نكون قد قمنا بتحضير طبق الفتة أو التسقية بكل بساطة.

الفتة أو التسقية في جميع المناسبات العائلية أو الاجتماعية

عرفت وانتشرت الفتة في جميع المناسبات العائلية والاجتماعية وليست في عيد الأضحى المبارك،فنجد الكثير من الناس يعتمدون على الفتة أو التسقية في جميع المناسبات الاجتماعية مثل الأفراح و المياتم أو العزاء، وكذلك تستخدم في العزومات الكبيرة

الفتة او التسقية عرفت باسم اكلة الشعب

اطلق على الفتة في العصر الفاطمي اسم أكلة الشعب وذلك لأنها منتشرة ومعروفة لدى كافة الشعب ويعرفها ويأكلها الشعب كله الفقير والغني فلا يكاد يخلو بيت من الفتة أو التسقية فيتناولها الكبير والصغير.

اصل وتاريخ طبق الفتة أو التسقية

يحاول الكثير من الشعوب نسب تاريخ واصل طبق الفتة إليه فنجد أن أهل بلاد الشام يقولوا أن الفتة نشات وعرفت لأول مرة عندهم حيث أن بلاد الشام اشتهرت بطبق الفتة بالحمص والفتة الشامية المعروفة بفتة الحمص من اشهر أنواع الفتة على الإطلاق

بينما يقال أن الفتة فرعونية الأصل وعرفها الفراعنة حيث كانوا يفتون الخبز ويسقونه بالبن والشربة أو مرقة اللحوم المسلوقة.

وامتدت الفتة من الفراعنة إلى أن عرفت في العصر الفاطمي بكثرة وذلك لكثرة الولائم في العصر الفاطمي حيث عرف عن العصر الفاطمي كثرة الاحتفالات  فكان الفاطميين يجمعون الشعب المصري على الولائم ليشاركونهم أعيادهم ويحاولون التقرب منهم وذلك لان الفاطميين كانوا يحاولون نشر مذهب الشيعي في مصر.

كذلك عرفت الفتة وانتشرت في العصر العثماني وذلك أيضا لا نتشار الولائم والتكايا في العصر العثماني.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.