Take a fresh look at your lifestyle.

اليوم | البلتاجي يسخر من المحكمة والأخيرة تتخذ قرارها ضده وفق القانون .. فإليكم التفاصيل

قضية القرن بكل ما تحمله الكلمة من معاني، هي تلك التي يقف فيها رئيسين لمصر أولهمها شاهداً على جرائم ضد الوطن، وثانيهما يُحاكم مُتهماً بتلك الجرائم، فالقضية لم تكن كغيرها من القضايا التي شغلت مصر واحتلت المساحة الأكبر من تاريخها المعاصر، فهي قضية أمن وطن تعرضت حدوده بين ليلة وضحها إلى الاقتحام من عناصر أجنبية خططت وهدفت إلى هدم مؤسساته واقتحام سجونه وهيئاته الأمنية وذلك آبيان أحداث الخامس والعشرون من يناير، واليوم وأثناء نظر تلك القضية التي وقف فيها الرئيس الأسبق مبارك شاهداً على تلك الأحداث واستمتعت المحكمة لعدد من المسئولين الآمنين وقتها، سخر محمد البلتاجي أحد قادة جماعة الإخوان المحظورة من هيئة المحكمة، والمحكمة ردت على سخريته بالقانون .. فإليكم التفاصيل شاملاً كيف سخر البلتاجى .

البلتاجي يسخر اليوم من المحكمة والأخيرة ترد بالقانون

حيث قررت محكمة جنايات القاهرة والتي انعقدت جلساتها اليوم لنظر أهم القضايا الوطنية المعنية باقتحام الحدود في تاريخ الخامس والعشرون من يناير حبس المتهم والقيادي بجماعة الإخوان المحظورة عامين لإهانة هيئة المحكمة المُنعقدة، فكيف كانت تلك الاهانة من قبل البلتاجي للمحكمة .

فأثناء قيام الشهود المعنيين بحفظ أمن البلاد في تلك الفترة، وفى مقدمتهم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى، ومدير مخابرات شمال سيناء بالإدلاء بشاهدتهم حول تفاصيل القضية، قام المتهم محمد البلتاجي بتوجيه عدة أسئلة لهم، وعندما طلبت منه المحكمة عدم الإطالة والاسترسال دون داع في سؤال الشهود ضحك من توجيها واعتبرت المحكمة تلك الضحكة اهانة وسخرية من كلامها، وعليه اتخذت وفق حقها القانوني قرارها بحبس المتهم عامين بتهمة الاهانة المباشرة لهيئة قضائية .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. مسعد الليثي طلبه يقول

    بقا الحدود المصرية تعرضت لاقتحام حدودها والهجوم على السجون لإخراج المسجونين وان المناضل الكبير الذي كان وقت ثوره يناير فاسد كبير أصبح الآن وبعد أن أجهضت الثوره بيد العملاء والخونة أصبح مناضل وشاهد كمان تعتد بشهادته الكل يعلم جيدا أنه لم يكن هناك أي اقتحام من أي جهة وانما هي ثوره شعب ضد الظلم والطغيان وأن يكون هروب السجناء كان بأمر من فاسد الداخليه آنذاك وهذا الكلام مسجل بالادله علي ذلك فبئس هذا النظام الخائن العميل