التخطي إلى المحتوى

قديماً قيل الحاجة هي أم الاختراع فحينما تضيق الأمور بأحد فإن ذلك يكون محفزاً له على ابتكار حلول جديدة وطرق تستخدم لأول مرة للتغلب على ظروفه، ومن الممكن أن يفشل ويكرر المحاولة مرة أخرى وثالثة ورابعة حتى ينجح، والفشل هو أول طريق النجاح، وخلال الآونة الأخيرة اتخذت الحكومة المصرية بعض القرارات الاقتصادية الشاقة ولكنها كانت ضرورية نظراً للظروف الاقتصادية للبلاد.

الطريقة الجديدة البديلة لأنابيب البوتاجاز

وكان من ضمن قرارات الحكومة هو رفع أسعار اسطوانات البوتاجاز والتي وصلت الآن إلى 50 جنيه للأنبوبة، ودائماً في فصل الشتاء يتجمد الغاز داخل الأسطوانات بسبب البرد، بالإضافة إلى ارتفاع سعرها وشحها في بعض الأحيان، وهنا كانت الحاجة إلى بديل لأنبوبة البوتاجاز تكون اقتصادية وموفرة وآمنة.

فقام أهالي الدقهلية بابتكار طريقة جديدة كبديل لأنابيب البوتاجاز، وجاءت الفكرة لأحدهم من الأفراح، حيث يقوم بعض الشباب بوضع البنزين في فمه وعمل شعلة نارية منه، يقول أحد أهالي الدقهلية فأردت تنفيذ الفكرة على أرض الواقع، وبالفعل هذا ما حدث.

وتتلخص فكرة بديل اسطوانات البوتاجاز في الإتيان بأنبوبة فارغة وضغط نصف لتر بنزين فيها، وتوصيلها بالبوتاجاز أو الفرن أو حتى شعلة صغير مكونة من “عين أو اثنين”، وهذه الفكرة لا تتعدى تكلفتها الـ9 وتم تجربتها وأثبتت نجاحها، وبوضع نصف لتر بنزين في الأنبوبة تستمر حتى 10 أيام كاملة.

شاهد الطريقة كاملة نقلاً عن أهالي الدقهلية

إلا أن بعض الخبراء والمتخصصين حذروا من تلك الطريقة مؤكدين أنه من المحتمل أن تنفجر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.