بعد إعلان خطة التعايش مع فيروس كورونا.. “الصحة” تكشف عن تفاصيل جديدة

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تفاصيل جديدة في خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، وذلك بعد أن عرض اجتماع مجلس الوزراء ملامحها في يوم الأربعاء 29 أبريل الماضي، خلال نقاشه بشأن آخر مستجدات الفيروس التاجي في مصر.

وأعلنت وزيرة الصحة والسكان، في لقاء مع فضائية “إكسترا نيوز”، توفير أجهزة “pcr” في جميع محافظات مصر، لاختصار الزمن في إجراء التحاليل للمشتبه في إصابتهم بالفيروس التاجي، إذ إن المُتبع منذ ظهور الفيروس في مصر هو تحليل العينات في المعمل المركزي وبالتالي كانت النتائج تتأخر في الظهور.

خطة التعايش مع فيروس كورونا

وأضافت وزيرة في إعلانها تفاصيل خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد في مصر، أنه أصبح الآن يوجد 40 جهاز “pcr” بمختلف محافظات مصر، لإنجاز نتائج التحاليل في 12 فقط بدلا من يومين وثلاثة أيام، وبالتالي فإن نسبة الخطورة قلت بالنسبة للمصابين.

ولفتت الوزيرة إلى أن العالم يتعايش مع وباء كورونا المستجد، بمثل هذه الإجراءات لحين اكتشاف لقاح يعالج المصابين بهذا الفيروس، مشيرة إلى أن الخطة التي تتبعها الوزارة تشمل أيضًا رفع كفاءة 35 مستشفى صدر وحميات في أنحاء مصر، وذلك بهدف تقليل عملية حركة وانتقال الأسر إلى محافظات أخرى، وبالتالي تقل إمكانية انتشار الوباء.

ضوابط للوقاية من فيروس كورونا

وكانت وزارة الصحة والسكان، عرضت خطة التعايش مع فيروس كورونا في مصر، خلال اجتماع الحكومة في 29 أبريل الماضي، إذ تضمنت اتباع الإجراءات الوقائية بكل حسم، وإعادة تقييم الوضع الوبائي كل 14 يومًا، وعدد من الإجراءات الأخرى أبرزها:

  • وضع ضوابط وفرض عقوبات فورية لغير الملتزمين بالتعليمات.
  • إرشادات عامة يلتزم بها الأفراد والمنشآت.
  • توفير معايير إلزامية في القطاعات المختلفة.
  • استمرار غلق الأماكن التي تسبب خطرا لنقل العدوى.
  • توفير الحجز المسبق إلكترونيًّا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.