بيان للخارجية المصرية بخصوص المصريين المحتجزين بإيران

في بيانه الذي أصدره للتعليق على أزمة احتجاز مصريين بإيران، صرح السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج، أن وزارة الخارجية المصرية تتابع عن كثب موقف الصيادين المصريين الذين تم احتجازهم بدولة إيران والذين تم توجيه اليهم تهمة دخول المياه الإقليمية للدولة الأسيوية.

طبيعة الاتهامات الموجهة للصيادين المصريين

ومن خلال بيان الخارجية المصرية أضاف مساعد الوزير للشئون القنصلية أن السلطات الإيرانية وجهت للصيادين المصريين اتهامات دخول المياه الإقليمية بعد أن جنحت مركب الصيد التي يعملون عليها والمسجلة في المملكة العربية السعودية، بعد أن كانت قريبة من جزيرة فارس دون تصريحات رسمية.

الجهود التي تبذلها وزارة الخارجية تجاه الصيادين المصريين

وأكد هاشم على أن الخارجية المصرية تتابع موقع المواطنين المصريين، مشيرا إلى أنهم جاري عرضهم على المحكمة المختصة للبت في أمرهم، وأضاف مساعد وزير الخارجية أن الوزارة تبذل كافة الجهود للتأكد من سلامة الصيادين المصريين المحتجزين، بالإضافة إلى متابعة تفاصيل سير القضية مع سلطات التحقيق الإيرانية حتى يتم الإفراج النهائي عنهم.

جدير بالذكر أن الكثير من الصيادين المصريين يتعرضوا لمثل هذه الاتهامات والاحتجازات من قبل سلطات بعض الدول المجاورة نتيجة لدخولهم المياه الإقليمية لهذه الدول دون أذن مسبق أثناء ممارستهم لعملهم بالبحر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.