التخطي إلى المحتوى
تزوجت جواز صوري لعرض مسرحيتها، وأخفت إنجابها لمدة 17 عام… محطات في حياة الراحلة “فردوس محمد”

فردوس محمد ، عرفت بالسينما المصرية ب “أم السينما المصرية”، عاشت يتيمة الأبوين، فتولى أمر تربيتها الشيخ “علي يوسف” الذي كان يعمل مؤسس لجريدة (المؤيد)، وكان على صلة بوالدتها، فأدخلها مدرسة إنجليزية تتعلم بها القراءة وتربية الأطفال والتدبير المنزلي والكتابة، فقاموا بعقد قرانها وهي صغيرة في السن ولكن لم يشاء الله لإكمال تلك الزواج وتم طلاقها وهي أيضاً صغيرة في السن، ثم بدأت بعد ذلك تتجه إلى العمل بالمجال الفني وتكتشف موهبتها بالتمثيل، فانضمت إلى العمل بالأوبرتات فقدمت العديد من المسرحيات بفرقة “عبد العزيز خليل”، مثل مسرحية (إحسان بك)، وبرعت الفنانة القديرة “فردوس محمد” في تجسيد عدة أدوار مثل دور الأم على شاشات التليفزيون مما جعلها تُلقب ب (أم السينما المصرية).

قصة زواج الفنانة “فردوس محمد” من المونولوجست “محمد إدريس”:

حيث تزوجت الفنانة فردوس للمرة الثانية من المونولوجست “محمد”، وارتبطوا بطريقة عجيبة، حيث أن تلك الزواج كان في بداية الأمر من جانب التمثيل ولكن تحول بعد ذلك إلى زواج حقيقي ورسمي.

وجاءت تلك القصة من خلال دعوة لتقديم عروض في فلسطين، ولكن القوانين المصرية في تلك الوقت كانت تمنع سفر الفنانات الغير متزوجات، مما جعلت تلك القوانين وقوع الفرقة في ورطة، لأن الفنانة فردوس كانت في تلك الوقت تشارك بدور رئيسي في المسرحية، وكان يصعب الأمر على إلغاء تلك العرض، مما جعل صاحب الفرقة “فوزي منيب” بأن تتزوج الفنانة من أحد الأعضاء بالفرقة زواج صورياً، وبالفعل تم زواجهما للسفر إلي العروض بفلسطين.

بعد انتهاء العروض المسرحية صَرح المونولوجست للفنانة بإعجابه لها وبأنه يتقدم لزواجها وبالفعل وافقت وتم الاحتفال بزواجهما، واستمر تلك الزواج لمدة 15 عاماً، ولكن انتهى بوفاة الراحل “محمد إدريس”.

إخفاء فردوس عبد الحميد لإنجابها:

حيث خلال فترة زواجها مرتين، أنجبت ثلاث أبناء ولكن لم يشاء الله لهم بالحياة وتوفاهم، فقامت إحدى صديقاتها بنصيحتها بأن تخفي خبر ولادتها، خشية من الحسد، ممل جعل الفنانة فردوس بإعلان أن مولودها توفى أيضاً، وحينما أنجبت أبنتها “سميرة” قالت بأنها أبنتها بالتبني من الملجأ، وأخفت تلك المولودة لمدة سبعة عشر عاماً ولا يعلم أحد بأنها أبنتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.