التخطي إلى المحتوى
جوجل يحتفل بالذكرى الـ95 لميلاد  إنجى أفلاطون صاحبة القصر والمعتقل

يحتفل محرك البحث الشهير جوجل بالذكرى الـ95 لميلاد الفنانة التشكيلية المصرية إنجى أفلاطون ذات الأفكار اليسارية البرجوازية، والتي ولدت فى 16 أبريل عام 1924 بقصر من قصور القاهرة،ودرست فى مدرسة القلب المقدس بالقاهرة ثم التحقت بالثانوية الفرنسية وحصلت على شهادة البكالوريا عام 1942 .

كانت تعيش حياة أرستقراطية حيث كان جدها الأكبر وزير الجهادية والبحرية فى عهد الخديوي إسماعيل ،وقام والدها بالدرسة فى سويسرا ثم عمل معيدا بكلية العلوم جامعة القاهرة .

وهى كانت رغم وجودها فى مصر لا تتقن اللغة العربية ،وبدأت فى تعلمها فى سن السابعة عشرة من عمرها لكى لا تشعر بالغربة والعزلة فى وطنها ثم اهتمت بدراسة الأدب والتاريخ السياسي بعد ذلك.

بدأت  أفلاطون دراسة الرسم والتصوير الزيتي على يد الفنان المصري كامل التلمسانى الكبير عام  1940 ،ثم تعلمت بعد ذلك على يد الفنان حامد عبد الله ثم التحقت بالقسم الحر بالفنون الجميلة .

قام التلمسانى بتعريف إنجى أفلاطون على مجموعة الفنانين السرياليين “الفن والحرية” والتي أسسها جورج حنين عام 1939،وقد أثرت السريالية فى حياتها وهو ما ظهر فى أولي أعمالها الفنية الفتاة والوحش عام 1941.

الصراع الفكري لللفنانة إنجى أفلاطون

  • رغم حياتها الاستقراطية ظلت فكرة البرجوازية تطاردها طوال حياة الدراسة.
  • الانحياز للفقراء والطبقة العاملة والدفاع عن المظلومين هو اصل اهتماماتها.
  • طالبت بطرح مطالب وقضايا المرأة العاملة والفقيرة والمعيلة كأولوية وليس فقط بالتركيز على هموم وحقوق المرأة بشكل عام.
  • نشرت كتب مثل “80 مليون امرأه معنا” و”نحن النساء المصريات” لتحريك الشارع وبث روح المقاومة ونبذ العنف ضد المرأة والمجتمع اجمع.

حياة إنجى أفلاطون السياسية

  • انضمت أفلاطون الى منظمة الشرارة الشيوعية”ايسكرا” عام 1942.
  • بعدها بثلاث سنوات فى عام 1945 قامت هي وزملائها بتأسيس رابطة “فتيات الجامعة والمعاهد” .
  • قامت بين عامي 1948و1949 بنشر العديد من الكتب منها “80 مليون امرأة معنا” والذي يحكى عن معاناة المرأة المصرية ومعاناة الشعب أيضا.
  • فى عام 1950 تعرفت إنجى على المناضلة النسائية سيزا نبراوي ،ثم التحقت بـ “لجنة الشابات بالاتحاد النسائي المصري”.
  • سافرت فى بداية الخمسينات الى صعيد مصر والواحات وهو ما استلهمت منه معظم لوحاتها الفنية بعد ذلك.
  • انضمت للحزب الشيوعي المصري فى 8 يناير 1958.
  • اعتقلت فى مارس 1959 وظلت هناك اربع سنوات ونصف.
  • لم تستسلم طوال هذه الفترة وقامت بالرسم طوال فترة سجنها على ان تصبح أعمالها ملكا للسجن.
  • قدمت مجموعة من لوحاتها الفنية الرائعة خلال هذه الفترة منها “شجرة خلف الحائط” وتوضح فيها أمنيتها فى الحياة خارج جدران السجن، وأيضا لوحة “ليلة خلف قضبان السجن”،ولوحة “الصور النسائية في السجن” الرائعة .

وفاتها

توفيت إنجي أفلاطون في 17 أبريل 1989

 

 

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.