Take a fresh look at your lifestyle.

“دماء على المنبر”.. قصة “الرحمة” من مقتل الإمام لإقالة وكيل الأوقاف

منذ أيام قليلة تعرض أمام مسجد بمحافظة الإسكندرية للاعتداء عليه من قبل احد المصلين أثناء خطبة الجمعة ، وقد لقي الطالب محمد العدوي طالب بالفرقة الرابعة بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر مصرعه بعد آن تم طعنه عدة طعنات من احد المصلين أثناء إمامته للمصلين في صلاة الجمعة بزاوية الرحمة بمنطقة التعاون بالهرم

وقد ترجع أحداث الواقعة إلي انه قبل بدء شعائر صلاة الجمعة طلب احد المصلين من الخطيب أن يقرأ أية الكرسي في الخطبة ألا أن الخطيب رفض وبرر انه ملتزم بخطبة الجمعة المحددة له من قبل وزارة الأوقاف والتي تحمل اسم “المسئولية وفضائل شهر شعبان”.

وصعد الخطيب إلي المنبر استعدادا لإلقاء خطبة الجمعة ولم يحدث اي شئ واستمع المصلون إلي الخطبة وقد استغرقت حوالى ربع ساعة ثم قام ليؤم خطيب الزاوية المصلين الصلاة وبمجرد أن انتهي من الركعة الأولي وشرع في الثانية سمع المصلون صوت الخطيب يصرخ في الميكروفون بعد أن طعنه احد الأشخاص، وقام المصلين بنقله إلي المستشفي الا انه فارق الحياة بمجرد وصوله المستشفي وتحفظ المصلون على الشخص المعتدي

وقد صرح مصدر امني أن المشتبه يعاني من أزمة نفسية وقام بالاعتداء على الخطيب بسكين مطبخ كبير أثناء سجوده وان المتهم قام بتسديد طعنتين في ظهر الخطيب.

وقد قال جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف أن زاوية الرحمة التي حدثت بها الجريمة غير مرخصة ولا تتبع الوزارة بالإضافة إلي المقتول طالب في الفرقة الرابعة في كلية الشريعة الإسلامية والقانون وليس أماما أو خطيب.

وقد قرر الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف ردا على ما حدث أعفاء وكيل وزارة أوقاف الجيزة الشيخ محمد نور ومدير أدارة الهرم الشيخ هيثم معوض ومفتش المنطقة الشيخ على موافي من العمل لا خلالهم بواجبهم الوظيفي وتقصيرهم في واجبهم الوظيفي وعدم تنفيذ تعليمات الوزارة بعدم أقامة صلاة الجمعة في الزوايا ألا للضرورة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.