التخطي إلى المحتوى
سافر وزير الخارجية المصرى إلى فرنسا للمشاركة فى المسيرة الصامتة ضد الإرهاب

غادر وزير الخارجية,سامح شكرى, اليوم الأحد صباحاً, متوجه إلى باريس العاصمة الفرنسية لكى يشارك بمسيرة صامتة و التى قام بالدعوة إليها فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسى للتنديد لما تعرضت له فرنسا اثناء الأيام الماضية القليلة من اعتداءات إرهابية.

و ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية, بدر عبد العاطى, بأنه يعتبر تمثيل وزير الخارجية لمصر فى تلك المسيرة, إنعكاس للموقف المصرى فى الوقوف بجانب فرنسا فى هذا الظرف تحديداً, و إدانه كاملة لهذا الحادث الإرهابى الاّثم و للدين الإسلامى لا يمت بأى صلة, و نوه لما تشهده مصر من أعمال إرهاب و عنف و ترويع للأبرياء من المواطنون.

و المتحدث قال بأن مشاركة شكرى الوزير بمسيرة باريس جاءت كتجسيد للموقف الثابت المصرى ضد ما يفعله الإرهاب و أهمية تكثيف و تكتيل الجهود دولياً لكى يتم القضاء على الظاهرة البغيضة العالمية, فى ضمن ما تتبناه مصر من رؤية شاملة فى مواجهتها, و التى فى الأساس لا تقوم بالتركيز فقط على التعامل معها من النواحى العسكرية و الأمنية فقط, و لكن أيضاً العمل على تجفيف مصادر التمويل و منابع الإرهاب, و أهمية التركيز على الجوانب الثقافية و الفكرية لكى يتم دحض أفكار ظلامية تسيطر على التنظيمات المتشددة الإرهابية عن طريق تعظيم دور الأزهر الشريف فى قيامه بالعمل على نشر مبادئ و قيم الإسلام الوسطية و المعتدلة السمحة.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.