التخطي إلى المحتوى
سنة أولى اختلاط.. المرحلة الجامعية وأهم النصائح في التعامل مع الآخرين والتهيأ النفسي والجسمي

أول يوم في الجامعة يعني عند آلاف الشباب نهاية الحياة الدراسة التقليدية، والزي الموحد، والمواعيد الثابتة، وبداية عالم جديد شعاره حرية في التعامل، وطرق دراسية جديدة، وعالم جديد من العلاقات مع نماذج مختلفة، وكما يعتبر بعض الشباب إن الجامعة هى بداية الحياة العملية، فإذا كنت في سنة أولى جامعة، تعد المرحلة الجامعية هى الحلم الجميل الذي يداعب خيالات الطلاب والطالبات من مراحلهم الدراسية المختلفة، فهى الحياة الأوسع، حيث هى التحرر والانطلاق من قيود المدرسة، وهى البوابة الأولى للواقع العملي.

لذلك تعتبر السنة الدراسية الأولى في الجامعة نقلة نوعية في حياة الطلاب والطالبات، فهل وافقت الحياة الجامعية توقعات هؤلاء الشباب؟ وما مدى اختلافها عن المرحلة الثانوية؟ وما هى أحلام طلاب وطالبات سنة أولى جامعة بعد التخرج.؟، لذلك سنحاول من خلال السطور القادمة أن نجعلك تتعرف على كل التفاصيل التي تحتاجها في مشوارك سواء من داخل أو خارج الحرم الجامعي، وسننقل لك نصائح من سبقوك وتوصيات الخبراء؛ حتى تعيش أجمل أيام حياتك بما لا يتعارض مع التفوق الدراسي في كليتك.

نصائح الخبراء للطلاب

يقول أحمد محمد “كلية الحقوق جامعة حلوان”، جميعنا كنا نحلم بمرور أخر سنوات المدرسة والانتقال إلى مرحلة تعليمة جديدة ليس بها قيود الحضور وورق وأيام الغياب، التي كانت ترغمنا على الحضور كل يوم إلى المدرسة، لإننا كنا نذهب إليها دون الاستفادة بأي شئ؛ بسبب الاهمال من المدرسين وتزايد وتكدس الطلاب بالفصول.

ويقول محمد أشرف “كلية التربية جامعة حلوان”، إن الجامعة هى بداية تحقيق حلمه وهدفه في أن يكون سفير، لذلك كرس كل جهده في الثانوية؛ حتى يحصل على مجموع كبير يؤهله إلى دخول الكلية التي يحبها ويهوى دراستها، ويقول أكثر ما أهتم به خلال فترة الدراسة، أن اجتهد وأتفوق واشترك في كل الدورات التدريبية التي تقدمها الكلية لتحقيق حلمي.

وتقول فريدة علي “كلية آداب جامعة حلوان”، الجامعة تعني التحرر من زي المدرسة، وشهادة ضمنية بأنني أصبحت فتاة مسئولة عن تصرفاتي، ولذلك يستوجب الحذر والحرص فكل ما أقوم به، ولكنني أشعر بإني لدي طاقة كبيرة لاشتراكي في كافة الأنشطة التي تقدمها الكلية، وإن كل ما أشعر به وأنا استقبل العام الأول الجامعي هو الخوف، وأول مرة دخلت فيها الجامعة لتقديم أوراقي بعد ظهور نتيجة التنسيق، شعرت بخوف ورهبة شديدة، لم أعرف سببها، فمرة واحدة أخرج من العالم الضيق الصغير الذي اعتدت عليه بين فصول مدرستي إلى دنيا واسعة وكبيرة، وأتمنى أن يوفقني الله في حياتي العلمية والعملية، وأن أكون من المتفوقات.

وتقول فاطيمة الجمال “كلية حقوق”، لا يمكن لي أن أنسى أول يوم لي في الجامعة، فهو يوماً تاريخياً في حياتي، تحررت فيه من الدراسة بالمدرسة، والاستيقاظ مبكراً، والالتزام بالحصص الدراسية، وأصبحت الجامعة هى عالمي، والاحتاك الفعلي لي بالعالم العملي، والذي سوف يؤهلني إلى الخروج لسوق العمل والوظائف، وتقول رغم المدة البسيطة التي قضيتها بالجامعة منذ بداية الدراسة، إلا أنني أنشأت الكثير من الصداقات وأنا في منتهى السعادة بتلك الصداقات، وقد لاحظت الفرق بين المدرسة والجامعة وحضور المحاضرات، ولا أنسى أول يوم دخلت فيه إلى الجامعة، فقد كان يوم مميز.

وتضيف، سنة أول جامعة هى حلم جميل يداعب خيال كل الطلاب والطالبات، فالمرحلة الثانوية، لأنه بالطبع يختلف عن المدرسة بشكل كبير، فلا تقييد كما هو الحال بالمدرسة، بل أنها كلها انطلاق وتحرر، وبها الكثير من الطموحات والأحلام والأهداف.

نصائح للتعامل مع الآخرين في المرحلة الجامعية

  • التهيأ نفسياً

أيام الدراسة الجامعية تستحق أن تعيشها بكل ما فيها، فاجعل منها ذكرى جميلة كلما مرت بمخيلتك ارتسمت إبتسامة جميلة على وجهك، لذا لابد أن تستعد لهذه المرحلة، ولا تتسرع وابدأ في الحكم على من تتعرف عليهم، خاصة إن الجميع في البداية يظهرون على غير طبيعتهم، فالمظاهر خادعة، وبالتالي يكون الحكم على الأصدقاء والزملاء من خلال المواقف الفعلية والتي لا تُحدد أبداً في بداية التعارف.

  • تجهيز الملابس

يفضل أن تبدأ في تجهيز ملابس مناسبة لهذه المرحلة، على أن تكون عملية ومريحة، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال الملابس القطنية الواسعة، مناسبة للارتداء معظم النهار، وبخاصة في الجو الحار، أما بالنسبة للمحجبات، بمنها أنواع تنزلق عن الرأس وهذه لاتتناسب للارتداء لفترات طويلة، كما أنها قد تتسبب في القلق عند ارتدائها، خوفاً من انزلاقها، كما تعد الحقائب الكبيرة هى الأنسب للطالبة الجامعية، حيث يستفاد منها في حمل الكتب والأدوات اللازمة أثناء المحاضرات، على أن تكون ألوانها مناسبة لألوان الملابس والحذاء الذي يجب أن يكون مريحاً وبسيطاً، والمفضل أن يكون من النوع Flat، كما أن الأحذية الرياضية مثالية للحركة السريعة، فالحذاء مهم جداً لكونه الوعاء الذي تضعين فيه قدميك لفترة تمدد إلى ساعات طويلة كل يوم، كما أن راحة الجسم تبدأ من القدمين.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.