التخطي إلى المحتوى
عروس المنوفية – التفاصيل الكاملة للجريمة وإنهيار الزوج وإعترافه بقتل عروسه “خوفت تفضحني”
عروس المنوفية

يبدو أن تطورات كثيرة لا تزال في إنتظار القضية المعروفة إعلامياً بـ “عروس المنوفية” التي تم قتلها بعد ساعات قليلة من حفل زفافها، في حادث مؤسف أثار اهتماما كبيراً، ففي حادث دموي مفجع في  مصر، لقيت عروس حتفها على يد عريسها بعد أقل من 24 ساعة من حفل زفافهما.

وتم العثور على القتيلة التي تدعى ” منار م.أ.” مقتولة غارقة في دمائها بقرية القرنين إحدى قرى مركز الباجور بمحافظة المنوفية،وتشير التحريات الأولية، إلى اتهام زوجها بأنه هو من قام بقتلها، وذلك بعد مرور أقل من 24 ساعة فقط على زفافهما.

عروس المنوفية

وصرح شقيق المجني عليها خلال سؤاله في التحقيقات، إن زفافها كان يوم الجمعة الماضي، وأنه ذهب إليها السبت لكي يطمئن عليها ويرسل لها بعض الأشياء التي طلبتها، ليجدها غارقة في دمائها داخل شقة الزوجية، دون أن يجد أي تفسير للجريمة.

وأفادت جريدة “الشروق” أن الزوج لاذ بالفرار عقب إرتكابه للجريمة، فيما نقلت جريدة “الوطن” أنه تم التحفظ عليه في مركز طبي “بنها الجامعي”، حيث وجد مصاباً بجرح نافذ في البطن، في حين تتولى النيابة المصرية التحقيق في هذه القضية.

زوج عروس المنوفية وحالته

أما التطور الأبرز الذي طرأ على القضية فيتمثل في تأكيد مدير العناية المركزة بمستشفى بنها الجامعي، محمد الجزار على عدم إصابة المدعو “م. م.”، المتهم بإنهاء حياة زوجته بإصابة خطيرة، مؤكداً أن حالته الآن مستقرة تماما وأنه بدأ في الكلام، وسوف يتم نقله إلى المنوفية.

وذكر الجزار في تصريحات صحفية نقلتها صحيفة “المصري اليوم” أن المتهم أتى إلى المستشفى عصر السبت، جريحًا بجرح نافذ بالبطن، ويرقد الآن بالعناية المركزة، وقد تحسنت حالته بشكل كبير وينتظر أن ينقل إلى المنوفية للتحقيق معه حول تفاصيل الجريمة.

ولم يعلم دافع إصابة القرين وما لو كان ذلك قد حدث نتيجة صراعه مع المعتدى عليها، وإذا كان من المؤكد أن استجوابه سوف يقدم بيانات مثيرة عن الجناية المفزعة.

تفاصيل مقتل عروس المنوفية

أفاد محمد شقيق عروس المنوفية «منار م.» 19 عاما، والتي تم قتلها على يد زوجها بعد أقل من 24 ساعة زواج فقط، إنه اتصل بشقيقته القتيلة وأبلغها أنه في الطريق إليها هو وصديقتها يوم الصباحية، وبعدها بثلث ساعة عاود التواصل بها مرة أخرى غير أنها لم تجب.

وأضاف، في مداخلة هاتفية أجراها لبرنامج «مساء دي إم سي»، الذي تقوم بعرضه فضائية «دي إم سي»، يوم أمس الاحد:

«كلمتني بشكل عادي وعرفتها إننا جايين لها أنا وصحبتها، وبعدها رنيت عليها أنا وصديقتها ماردتش كان هو بيقتل فيها، وفتحلي الباب إيده فيها دم وماسك السكينة والدم مغرق هدومه ووشه، فأنا قولتله يابني إيه ده أنت بتدبح فراخ من أول يوم؟! فبصلي وضحك وسلم عليا وعلى صاحبتها وزقني وراح جاري».

وأوضح أنه دخل إلى الشقة سريعاً لكي يطمئن على شقيقته وفوجئ بأنها غارقة في الدماء، فحاول ملاحقة زوجها والإمساك به ولكنه هرب أمام أعين الناس، مضيفًا أن أهل العريس وأخته حضروا وألقوا بالمياه على العروس وأبلغوه بأنها ما تزال على قيد الحياة.

وتابع: «أخته رمت عليها مياه، وقالت لي إنها لسة عايشة، فشيلتها على إيدي ورحنا بيها على المستشفى بس خلاص كانت ماتت، قتلها، أنا عايز حق أختي»، كاشفاً أن تقرير الطب الشرعي أثبت أنها شقيقته كانت بكر وأن زوجها لم يدخل بها.

والدة قاتل عروس المنوفية يكشف عن مفاجأة

استمعت نيابة الباجور بمحافظة المنوفية، يوم الثلاثاء، لوالدة المتهم بقتل عروسه في الصباحية، وأمام وكيل النيابة صرحت: أن نجلها إعتاد على تعاطي الأدوية المهدئة منذ 9 سنين، ويعاني من مشاكل نفسية لوجود مشكلات مع أهل والده الذين يدعون أنه مجنون”.
وأفادت أن نجلها خطب أكثر من مرة وفسخ الخطوبة واستقر على منار، ولكن كانت هنالك مشاكل تعوق الزواج، حيث اختلف مع أهلها على مؤخر الصداق، وطالبته أسرة العروس بـ 30 ألف جنيه، وكان غاضبًا جدًا من هذا الأمر، ولكن التراضي بين الطرفين وتجاوز هذا الخلاف، واستمرت الخطوبة حتى اختتمت بالزواج.

عروس المنوفية
عروس المنوفية

وتابعت والدة المتهم، أنها زارته يوم الصباحية فوجدته جالسا بصالة شقته وزوجته نائمة، وطالبته بأن يكون صبورًا، وفوجئت في الثانية عشرة والنصف ظهرًا بأن أخو عروس نجلها يأتي إلى منزلهم ثائرا وهو يقول “أنتم قاعدين هنا وسايبين الواد قتل البت”.

مشيرةً إلى أنها بعد إنتقالها لمنزل نجلها فوجئت بجثة العروس ملقاة غارقة في دمائها، وحاول المتواجدون إفاقتها بسكب المياه عليها، وأيضاً قام شقيقها بحملها على ذراعيه ونقلها إلى المستشفى، موضحة أنها فوجئت أن نجلها هو الآخر تم طعنه بالسكين، ولكنها لم تتهم أحداً بالقيام بذلك.

قاتل عروس المنوفية يعترف بجريمته ويكشف سببها

قام عدد من أقارب المتهم بقتل زوجته في ليلة صباحيتهما بقرية القرنين بمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بالإنتقال إلى مستشفى بنها الجامعي لزيارته، حيث كان محتجزاً بسبب إصابته بجرح طعني نافذ بمنطقة البطن.

وخرج المتهم عن صمته للمرة الأولى وكشف عن تفاصيل وأسباب جريمته، حيث قال لوالدته وأشقائه إنه لم يتمكن الدخول بزوجته منار في ليلة الدخلة، وقد سمع “منار” وهي تتحدث في الهاتف تخبر شقيقتها ووالدتها وصديقاتها بأنه لم يحدث شيء  بعد في ليلة الدخلة.

وأكمل المتهم: “خفت تفضحني جبت السكينة ودبحتها”، موضحاً أنه خشي إلى أن يتطور الأمر عن ذلك، ويعرف الجميع عند زيارتهم لهما بعد الصباحية.

ويرفض المتهم التحدث مع النيابة والخضوع لإجراءات الإستجواب، حيث انتقل فريق من نيابة بنها من محافظة القليوبية، إلى مستشفى بنها الجامعي؛ للتحقيق مع المتهم بقتل عروس المنوفية “منار. ا” في ليلة الصباحية، حيث أنه محتجز حتى الآن في المستشفى.

وواجه فريق النيابة، صعوبة كبيرة في الحصول على أية معلومات من المتهم بقتل عروسه، حيث كان في حالة هياج شديدة  ورفض التصريح بأي معلومة بشأن واقعة ذبحه لعروسه عقب ساعات من زفافهما بشقة الزوجية في قرية كفر القرنين بمركز الباجور.

بينما قال محمد الأقرع، شقيق المجني عليها، إنه تم استخراج شهادة وفاةأخته، حيث أوضح في الحالة الاجتماعية أنها “عزباء”، مما يؤكد أن شقيقته كانت عذراء، وهو الذي ينفي الأخبار الكاذبة التي أثارها بعض أقارب العريس لمحاولة تبرأته القضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.