Take a fresh look at your lifestyle.


كلمة السيسي بالأمم المتحدة| النيل لمصر مسألة حياة أو موت وتعثر المفاوضات يقود لعدم الاستقرار

اجتماع الأمم المتحدة هذه الدورة قد يكون تاريخي وفيصلي بالنسبة لمستقبل المُجتمع الدولي، فالعالم مشحون وبقوة بعدد من الملفات الساخنة التي ربما تُغير وبشكل كامل المشهد السياسي الدولي، ومن وسط هذا كله تأتي منطقة الشرق الأوسط بالعديد من الملفات الهامة والتي فرضت نفسها على الاستقرار الدولي وآمن العالم، وفي القلب من ذلك كله مصر كأكبر دولة بالمنطقة بالإضافة لارتباطها وتواصلها بتلك الملفات الساخنة بالمنطقة، هذا بالإضافة إلى العديد من الملفات الإستراتيجية التي تخص مصر وأمنها القومي وفي مقدمتها سد النهضة والملف الليبي وجاءت كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ قليل وذلك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتتناول تلك الملفات خاصة سد النهضة بتصريحات غاية في الأهمية وربما تكون هي المرة الأولى التي يتناول الرئيس المصري ملف سد النهضة من تلك الزاوية.. فإليكم التفاصيل.



السيسي يُحذر أمام الأمم المتحدة من تعثر مفاوضات سد النهضة

حيث بدء الرئيس المصري كلمته اليوم أمام الأمم المتحدة متناولاً العديد من الملفات الحساسة وفي مقدمتها الملف الليبي الذي أكد على ضرورة إيجاد حل سريع له، وحذر الرئيس المصري من تدخل العديد من القوى الإقليمية بدون وجه حق في شئون الدول العربية وقراراتها السيادية، وطالب السيسي بوضوح في كلمته برفع اسم جمهورية السودان من قوائم الدول التي تُصنف بدعم الإرهاب.



وأهم ما تناوله السيسي اليوم هو ملف سد النهضة الإثيوبي والذي يُعد أحد أهم الملفات الشائكة على طاولة الآمن القومي المصري، حيث أكد السيسي ولأول مرة أن المفاوضات تعثرت الآن بين مصر وإثيوبيا، وأكد أن القاهرة حريصة على تنمية جميع الدول الإفريقية بل وأقر بأحقية إثيوبيا في التنمية مؤكداً على تفهم مصر لهذا، لكنه أشار بوضوح أنه لن يتم السماح بالمساس بمياه نهر النيل، حيث والكلام للسيسي النيل لمصر مسألة حياة أو موت.

وأضاف السيسي، أنه لا يجب أن تتعثر المفاوضات بشان سد النهضة، مُحذراً من أن أي تعثر سيأتي بنتائج غير مرغوبة في مقدمتها زعزعة الاستقرار والتنمية بالمنطقة، في إشارة واضحة من الرئيس المصري إلى تغير في النهج المصري للتعامل مع ملف سد النهضة وفق رؤية اعتمدت على المفاوضات لفترة من الزمن، لكن يبدو أنه من المؤكد أن القاهرة لن تسمح بمجرد التلاعب بحصتها من مياه النيل.