كورونا ينتشر بين أفراد الطاقم الطبي بمستشفى أحمد ماهر التعليمية وقرارات إدارية حازمة

أعلن مدير مستشفى أحمد ماهر التعليمي، الدكتور “أحمد عبدالعزيز” منذ قليل خلال تصريحاته عن إصابة 32 فرد بالطاقم الطبي والعاملين بالمستشفى بفيروس كورونا “كوفيد-19″، موضحًا أن الأمر بدأ عندما أصيبت إحدى الممرضات العاملات بالمستشفى، وقامت هي خلال الأيام الماضية بنقل العدوى إلى باقي العاملين، وتسبب عدم ظهور أي أعراض عليها في إصابة 6 من الأطباء و24 من طاقم التمريض وعاملتين بالمشفى.

مستشفى أحمد ماهر التعليمي

كورونا في مستشفى أحمد ماهر

أوضح مدير مستشفى أحمد ماهر التعليمي، أن الأفراد المصابين بفيروس كورونا داخل المستشفى لم تظهر عليهم أي أعراض، عدا ممرضة واحدة أظهرت أعراض بسيطة، وتم نقلها على إثر ذلك إلى مستشفى بالقليوبية ومنها إلى أماكن الحجر الصحي التي خصصتها وزارة الصحة، بينما لم يظهر باقي المصابين أي أعراض، وتم نقلهم إلى مقرات الحجر الصحي ونزل الشباب.

وقام المسؤولون بعمل مسح وتحاليل لجميع المخالطين من الفريق الطبي، ولازلنا في إنتظار ظهور النتائج خلال الساعات القادمة، كما أشار إلى الممرضة التي نقلت العدوى، موضحًا أنها تعمل في مكان خارجي آخر وكلننا لم نتمكن من تحديد مصدر العدوى.

الحجر الصحي
الحجر الصحي

القرارات الإدارية

ونتيجة لما حدث، قام الدكتور “أحمد ماهر” بإصدار عدد من القرارات الطبية منها:

  • توقيع عقوبة على أن من الأطباء ممن يثبت وجوده في تجمع خارج مكان عمله.
  • ارتداء أطباء الرعاية والطبيب القائم بأخذ مسحات الفيروس وأطباء الأقسام الحرجة ماسكات عالية الكفاءة.
  • توقيع عقوبة على من يقوم باستعمال مخزون المستشفى من خارج الأقسام التي تم تحديدها.
  • خضوع الفريق الطبي الذي تعامل بشكل مباشر مع المصابين للمسح وأخذ عينات لتحليلها لاستبعاد إصابتهم بالفيروس.
  • توقيع جزاء رادع لإمتناعهم عن إرتداء المعدات الواقية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.