ماتت ليلة دخلتها.. خلود عروسة الجنة التي تحول فرحها لمأتم ويتم زفافها إلى قبرها

عروسة الجنة هذا اللقب الذي تم إطلاقه من الأهالي على عروسة ههيا بالشرقية “خلود أحمد” والتي توفيت ليلة زفافها، وتحولت الفرحة إلى حزن والسعادة إلى مأتم، وبدلاً من أن يتلقى زويها التبريكات تلقوا عزائها، ونسأل الله لها الرحمة ولذويها الصبر والسلوان.

خلود عروسة الجنة التي تحول فرحها لمأتم

حيث كانت خلود أحمد غياتي مخطوبة وكانت تجهز لحفل الزفاف، والذي تم تحديد موعده بالفعل وتم نقل عفش العروسة إلى منزل عريسها، ولكن قبل ليلة الدخلة بـ6 أيام تقريباً، سقطت خلود مغشياً عليها دون أي مقدمات، ودون أي أمراض تشكو منها، وتم نقلها على الفور لمستشفى ههيا المركزي والتي حولتها إلى الزقازيق الجامعي.

وفي اليوم الذي كان محدد له أن تزف خلود عروسة الجنة على عريسها، لفظت فيه أنفاسها الأخيرة، ليتم زفافها إلى قبرها، حيث وضع الأهالي طرحة العروسة على نعشها وتم تشييعها إلى قبرها وسط زغاريد النساء.

وكأنها كانت تشعر بوفاتها فكتبت وصيتها، وطلبت أن يتم قراءة القرآن عليها، وعدم النياح أو الصراخ، مؤكدةً أنها سوف تعذب بمثل هذه الأشياء، كما طلبت أن لا يتم دفنها ليلاً، لكي تكون أول ليلة لها في قبرها بالنهار وليست بالليل لأنها تخاف من الظلام، فرحمة الله عليكي يا خلود ونسأل الله لكي الجنة وأن يلحقنا بكي على خير.

اقرأ أيضاً:

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.