التخطي إلى المحتوى
مصر تقدم رؤية حول تنمية أفريقيا في قمة مجموعة العشرين

توفر مشاركة مصر في قمة مجموعة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية، فرصة عظيمة لتقديم رؤية القاهرة الهادفة إلى تعزيز الجهود الدولية، وذلك لدفع مساعي التنمية إلى الأمام في أفريقيا وإدراج الملف الأفريقي في جدول الأعمال الدولي، حسبما ذكرت وزارة التجارة والصناعة.

بيان وزارة التجارة والصناعة

في بيان صدر يوم الخميس، أضافت الوزارة أن الحدث سيوفر فرصة لمناقشة عدد من القضايا الرئيسية بين مصر واليابان، وكذلك تسليط الضوء على الإصلاحات الاقتصادية في القاهرة، واستكشاف وسائل تعزيز العلاقات الثنائية على الصعيدين الاقتصادي والتجاري، المستويات الصناعية والاستثمارية خلال المرحلة المقبلة.

وفي هذا الصدد، أشارت الوزارة إلى أن التبادل التجاري بين مصر واليابان في عام 2018 بلغ 1.26 مليار دولار، مقارنة ب969 مليون دولار في عام 2017.

اليابان دولة مستثمرة في مصر

قالت الوزارة إن اليابان تحتل المرتبة 31 على قائمة الدول التي تستثمر في مصر، بإجمالي استثمارات تصل إلى 420 مليون دولار، حيث يتم توزيع هذه الاستثمارات اليابانية في 106 مشاريع في قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات والسياحة والبناء والخدمات المصرفية.

شركات يابانية تعمل في مصر

ستشارك حوالي 24 شركة يابانية تعمل في مجالات الطاقة المتجددة، وصناعة السيارات، والنقل، والبتروكيماويات، والإلكترونيات والآلات، والمنسوجات، والصناعات الغذائية في المائدة المستديرة المصرية اليابانية المزمع عقدها، والتي من المقرر عقدها على هامش قمة مجموعة العشرين.

أهداف الاجتماع

يهدف الاجتماع الموسع المشترك إلى معالجة عدد من الملفات الاقتصادية المهمة، لاسيما تعزيز صناعة السيارات في مصر، وزيادة الاعتماد على المكونات المحلية، بالإضافة إلى إمكانية إطلاق مشاريع صناعية مشتركة في الدول الأفريقية، لاسيما في مجالات الزراعة والبنية التحتية والأجهزة الكهربائية.

كما تستعرض مجموعة من الموضوعات الاقتصادية، أهمها الجزء الاقتصادي من رؤية مصر 2030، والفرص الاستثمارية المتاحة في السوق المصرية، لاسيما في مجالات الصناعة، والتعدين، والبرمجيات، والبنية التحتية، والزراعة، والسياحة، والنفط، والبتروكيماويات، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التعليم، الخدمات المالية، الرعاية الصحية، النقل، الطاقة المتجددة والمنسوجات.

مجموعة العشرين

كانت الأزمة المالية والاقتصادية العالمية التي اندلعت عام 2008 وراء إنشاء مجموعة الدول العشرين، التي تهدف لتقديم حلول مستدامة للأزمة والمساهمة في امتصاصه، هناك 19 دولة في مجموعة العشرين والعضو العشرين هو الاتحاد الأوروبي، لا يوجد لمجموعة العشرين مقر ثابت ولا موظفون، ويلتقي المادة سنوياً، فيما يجتمع وزراء مالية المجموعة ومحافظو البنوك المركزية مرات متعددة كل سنة، وتهدف مجموعة العشرين إلى تعزيز الاقتصاد العالمي وتطويره، وإصلاح المؤسسات المالية الدولية، وتحسين النظام المالي، والتركيز على دعم النمو الاقتصادي، وتطوير آليات فرص العمل، وتفعيل مبادرات التجارة المنفتحة، كما تعد المجموعة منتدي غير رسمي، يهدف إلى تعزيز الحوار البناء بين الدول الصناعية والاقتصادية الناشئة خاصة فيما يتعلق باستقرار الاقتصاد الدولي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.