التخطي إلى المحتوى
هيئة المحطات النووية توضح الفرق بين مفاعل الضبعة وبين انفجار روسيا
محطة الضبعة

فى بيان لها أكدت هيئة المحطات النويية المصرية بأنه لا توجد علاقة بين محطات الطاقة النووية بصفة عامة، وبين الانفجار الذى شهدته مدينة سيفيرودفينسك الروسية خلال اختبار صاروخ نووى.

وأكّدت الهيئة بأن محطة الطاقة النووية المصرية بمدينة الضبعة هى من الجيل الثالث المطور، حيث تشمل مبنى احتواء مزدوج يمكنه تحمل اصطدام طائرة وزنها 400 طن ومحملة بالوقود، كما تتحمل تسونامى يصل حتى 14 متراً.

كما تتميز محطة الضبعة بقدرتها على إطفاء الحرائق تلقائياً بدون تدخل، وغيرها من وسائل الأمان المتقدمة والمختلفة، مؤكدة بأن كل ما يثير حول الربط بينها وبين التجربة الروسية هو ربط فى غير محله، ومجرد مبالغات.
من جانبها أعلنت وكالة الأرصاد الروسية عن مطالبتها لسكان قرية “نيونوكسا” بمغادرة القرية اعتباراً من اليوم الأربعاء، وذلك بعد ارتفاع مستوي الإشعاع فى مدينة “سيفيرودفينسك” الروسية إلى 16 ضعفاً منذ يوم الخميس الماضى، بعد حادثة انفجار المحرك الصاروخى النووى.

وأسفر الانفجار الروسى عن وفاة خمسة من العاملين بالشركة النووية الروسية، حسبما نقلت وكالة رويترز، كما تعهد المسعفين الطبيين الذين تم إرسالهم إلى موسكو بعدم كشف أى معلومات عن الحادث، الذى ما زال يكتنفه الغموض حتى الآن.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.