Take a fresh look at your lifestyle.

وزيرة الصحة تعلن عن الفئات العمرية الأعلى في الشفاء من كورونا

كشفت وزيرة الصحة عن الفئات العمرية الأعلى في الشفاء من كورونا، وهو الموضوع الذي صدرت بشأنه العديد من التصريحات الفترة السابقة، فهناك من أكد أن الكورونا لا تصيب الأطفال، ثم أصابت الأطفال، وهناك من صرح صعوبة تعافي الحالات من كبار السن، وعلى الرغم من ذلك هناك حالات من كبار السن قد تعافت بالفعل، ولا زالت مصر من أوائل الدول التي تقوم بالعديد من الأبحاث حول الفيروس المستجد كوفيد-19، واليوم تعلن وزارة الصحة عن الفئات العمرية الأكثر تعافيًا بعد الإصابة بالفيروس.

وزيرة الصحة تعلن الفئات العمرية الأعلى في الشفاء من كورونا

اجتمع اليوم مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى المدبولي، وهو الاجتماع الذي استعرضت فيه وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد الجهود التي تبذلها الوزارة في مواجهة فيروس كورونا، وذلك بشأن عدد من المحاور أهمها عدد الإصابات الجديدة وإجمالي عدد الإصابات، والحالات التي تعافت تمامًا، بالإضافة إلى الحالات التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية، وكذلك عدد الوفيات الجديدة وإجمالي عدد الوفيات.

وقد أعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة أن نسب شفاء الحالات من فيروس كورونا جاءت على النحو التالي:

  •  أعلى مستويات نسب التعافي: في الفئة العمرية من 30 – 39 عامًا، بمعدل 318 حالة.
  • المستوى الذي يليه: في الفئة العمرية من 40 – 49 عامًا، بمعدل شفاء 288 حالة.

جهود الوزارة للتصدي لفيروس كورونا

كما قامت الوزارة بالإعلان عن نسب الإصابات بكورونا في مصر لكل مليون، بالإضافة إلى عرض نتائح المقارنات التي قامت بها بين الأعداد المحولة إلى مستشفيات العزل والنزل في الفترة بين 6 و12 مايو الماضي، وقد جاءت النسب على النحو التالي:

  •  استقبلت مستشفيات العزل 59% من الحالات.
  • استضافت النزل 41%.
  • بلغ متوسط أيام العزل في المستشفيات 11.6 يوم.

وقد أشارت “زايد” إلى التكلفة الإجمالية للحجر الصحي للعائدين من العالقين المصريين بالخارج، والتي تم حجرها في الفترة من 3 إلى 9 مايو، إذ بلغت 28 مليون جنيهًا،ـ ويشمل ذلك الرقم الحجر الذي تم في في محافظات مطروح والقاهرة والبحر الأحمر ودمياط والسويس وبورسعيد وأسوان وجنوب سيناء والإسكندرية والجيزة.

وتستهدف وزراة الصحة تقليل انتشار العدوى بين المواطنين خلال تفشي فيروس كورونا، وذلك من خلال الحفاظ على سلامة القائمين على الخدمة الصحية، ومتابعة حالات المشتبه فيهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.