التخطي إلى المحتوى

تابلت المدارس، ليس مجرد وسيط جديد للتعلم أدخلته وزارة التربية والتعليم المصرية تحت قيادة الوزير الحالي طارق شوقي ووفق المنظومة الجديد لرؤية الدولة المصرية للتعليم والتعلم، بل هو نقلة حضارية نوعية في أسلوب الفهم والتعامل من قبل الطالب المصري مع المادة العلمية المقدمة، وبعد أن أصبح التابلت الآن على أعتاب المدارس الحكومية بمصر، انتشر إقرار على مواقع التواصل خاص بولي أمر الطالب الذي سوف يتسلم ” التابلت ” من المدرسة، ويحمل الإقرار العديد من بنود الالتزام من قبل ولي الأمر، وبدأت الأقاويل تتكاثر حول هذا الإقرار حتى صدر تصريح رسمي من قبل الوزير يوضح حقيقة إقرار التابلت والتفاصيل المحيطة حوله، موضحاً في الوقت نفسه الموعد الرسمي والنهائي الذي يصدر فيه الإقرار عن الوزارة .

أحدث تصريحات وزير التربية والتعليم حول إقرار التابلت

حيث أكد وزير التربية والتعليم المصري، الدكتور طارق شوقي، أن الإقرار المنتشر حالياً عبر وسائل التواصل الاجتماعية ويتضمن بعض البنود الخاصة بدفع ولي الأمر قيمة التابلت حال تلفه، وبعض الالتزامات الخاصة بالصيانة هو إقرار غير صحيح .

وقال الوزير مؤكداً أن الإقرار النهائي الخاص بالتابلت والذي سوف يصدر رسمياً عن الوزارة سيكون ابتداء من ظهر يوم الأحد 10 فبراير، مؤكداً أن أي إقرار أخر مُنتشر على منصاتٍ غير رسمية هو إقرار غير صحيح والهدف منه كالعادة – حسب تصريح الوزير – إثارة البلبلة والشكوك لدى المواطن .

وقد أكد أكد الوزير في تصريحات إعلامية، أن حجم ما أنفقته الدولة لتعميم التابلت داخل مدارس مصر تجاوز الست مليارات جنيه، هذا بخلاف المحتوى الذي سينقله للطالب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.