وكالة رويترز تنشر صور جديدة من كواليس توقيع إتفاقية كامب ديفيد وذلك بمناسبة مرور 30 عاما على تحرير طابا

في 17 سبتمبر عام 1978 تم توقيع اتفاقية كامب ديفيد، بين الرئيس الراحل محمد أنور السادات ومناحم بيجن رئيس وزراء إسرائيل، وبعد 12 يوما من المفاوضات تم توقيعها في منتجع كامب ديفيد في ولاية ميريلاند، القريب من واشنطن عاصمة الولايات المتحدة، والتي تحررت الأراضي المصرية من خلالها من الإحتلال الإسرائيلي.

وبعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد قررت إسرائيل الخروج من منطقة سيناء عام 1982، وذلك وفقا لما كان متفقا عليه في اتفاقية كامب ديفيد، ولكن لم تخرج اسرائيل من منطقة طابا، الموجودة على رأس خليج العقبة، وبررت ذلك بأن علامة الحدود التي توضح موقع طابا والمعروفة بعلامة 91، غير واضحة المعالم على الأراضي المصرية.

إتفاقية كامب ديفيد
صور جديدة من توقيع إتفاقية كامب ديفيد

وتم تحرير طابا ورفع علم مصر في 19 مارس عام 1989، وذلك بفضل القيادات السياسية في مصر وحنكتها، واستطاعت تحرير منطقة طابا بشكل قانوني، ويعد ذلك إنجازا كبيرا والذي حققته مصر ببراعة، وخبرة سياسية وقانونية وحنكة قيادتها السياسية، وأيضا استطاعت تحقيقه بالصبر والمثابرة والهدوء.

وفي الذكرى الثلاثين لتحرير طابا، قامت وكالة رويترز بنشر صور جديدة، من كواليس توقيع معاهدة كامب ديفيد، وذلك احتفالا بمرور 30 عاما على تحرير طابا، واستطاعت مصر من خلاله توقيع اتفاقية كامب ديفيد، تحرير كامل الأراضي المصرية من الاحتلال الإسرائيلي، وفي هذه الصور يظهر الرئيس الراحل محمد أنور السادات بصحبة مناحيم بيجن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، والرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.