أول تصريح لوالد “طفل البلكونة” والعقوبة القانونية التي تنتظر الأم طبقا لنص القانون

في أول تصريح له طبقا لموقع جريدة أخبار اليوم المصرية، قال عبد الرازق أبو زيد عبد الحميد، والد الطفل صاحب واقعة البلكونة، أن من ظهرت في الفيديو برفقة الطفل هي زوجته وأم الولد، وان ابنه هو الابن الكبير، وان لديه ثلاثة أطفال آخرين، وان امه لم تكن تقصد إيذائه، ولكنها فعل ذلك نظرا لضياع المفتاح، وقال والد الطفل “أسامة” صاحب الواقعة أن زوجته تخرج معه إلى العمل كل يوم من “أجل لقمة العيش”.

الأب لا يعرف مكان أبنه حتى الآن

وأوضح والد الطفل أنه بعد القبض على أم الطفل لا يعرف مكانه حتى ألأن وان زوجته ووالدة الطفل وصاحبة الواقعة محبوسة داخل القسم وفي انتظار العرض على النيابة للتحقيق معها.

العقوبة التي تنتظر الأم صاحبة واقعة البلكونة

وطبقا لنص المادة 96 من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والعدل بقانون 126 لسنة 2008، والذي ينص على أن الطفل يعد معرضا للخطر إذا وجد في حالة تهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها له وذلك في عدة أحوال، منها إذا تعرض أمنه أو صحته أو حياته للخطر، وبين القانون أن العقوبة المنصوص عليها لمن ينطبق عليه هذه الشروط هي الحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ألفين جنيه ولا تتجاوز خمسة الآلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.