Take a fresh look at your lifestyle.


رئيس شعبة المجوهرات والمصوغات يوضح أسباب الارتفاع التاريخي للذهب اليوم بمصر كاشفاً حقيقة هامة حول تحرير سعر الصرف

ارتفع اليوم الذهب داخل مصر بشكلٍ كبير وربما يكون غير مسبوق أن يُسجل عيار 21 من المعدن النفيس داخل الأسواق المصرية ما قيمته 685 جنيه للجرام، وظل الجميع في تساؤل مستمر بعد أن حقق الذهب تلك الطفرة القياسية والتاريخية في أسعاره داخل قطاع التداول المالي على المعدن الأصفر بمصر، حول ما هي الأسباب الفعلية التي أدت إلى هذا التعافي الكبير للذهب ليتحول بالفعل إلى العنصر الاستثماري الأكثر ربحاً الآن.



ولقد جاءت الإجابة الشافية من أهل الاختصاص والاحتكاك المباشر تجارياً بالذهب وحركة تداوله محلياً داخل مصر، حيث صرح رئيس الشعبة العامة للمجوهرات والمصوغات منذ قليل بتصريحات إعلامية أوضح فيها الأسباب الفعلية التي أدت لتلك الطفرة المشهودة اليوم بأسعار الذهب .. ونحن فيما يلي ننقل لكم كامل تلك التصريحات الهامة وتفاصيلها.

أسباب ارتفاع الذهب اليوم بمصر بشكل قياسي وتاريخي



حيث أكد منذ قليل رئيس الشعبة العامة للمجوهرات والمصوغات وصفي أمين وذلك في تصريحات له لقناة DMC الفضائية حول الأسباب التي دفعت بجرام الذهب أن يتخطى حاجز العشرة جنيهات ارتفاع دفعة واحدة بمعدل قفز بالأسعار لمستوى ربما لم يكن مسبوقاً، حيث أكد في بداية تصريحاته أن الارتفاع هذا لم يقتصر فقط على السوق المحلية المصرية، بل امتد عالمياً.

وأكد أن الأوقية شهدت ارتفاع مطرد وكبير ببداية التعاملات بالبورصات الدولية تحت تأثير الوضع المتأزم للدولار على المستوى الدولي بسبب الحرب التجارية العنيفة بين واشنطن وبكين، فضلاً عن الصعوبات الاقتصادية والسياسية التي تمر بالعالم، مما دفع المضاربين استثمارياً نحو الذهب.

ثم أضاف وصفي في تصريحاته اليوم، فيما مثل مفاجأة اقتصادية تُقر معلومة هامة، أن لولا قرار تعويم العملة المحلية الجنيه أمام الدولار، لكان الذهب شهد في مصر ارتفاع غير مُصدق، بل أكد أن قرار التعويم حجم من قوة الذهب داخل السوق المصرية رغم الارتفاع الذي شهده اليوم، مؤكداً أن قرار التعويم لو لم يُتخذ كان الذهب بمصر الآن عند مستويات خيالية.