التخطي إلى المحتوى
الأميرة ريما تدعي بحرية المرأة وتقول لا رجوع عن السعودية أكثر شمولاً | أول سفيرة سعودية في واشنطن

بعد أن تم رفع الحظر المفروض على قيادة المرأة في المملكة العربية السعودية، لن يكون هناك عودة إلى الوراء حيث تتحرك المملكة إلى الأمام نحو مستقبل أكثر شمولية على حد قول الأميرة ريما بنت بندر في مقابلة مع كريستيان أمانبور من سي إن إن.
وقال نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة في مقابلة أذيعت يومًا: “إنه لأمر يبعث على الارتياح، والآن بصراحة، تقع على عاتقنا مسؤولية اتخاذ الخطوة التالية إلى الأمام في نمو دمج النساء في مجتمعنا”.

الأميرة ريما بن بندر بن سلطان بن عبد العزيز ليست غريبة على الولايات المتحدة الأمريكية فكان والدها رجل المملكة العربية السعودية الشهير في الولايات المتحدة الأمريكية والسفير الأكثر قدرة وإنسان عاطفي ولقد نشأت وترعرعت هناك وعرفت منهجية عملها وستكون ناجحة وجميعنا نتمنى لها التوفيق.

الأميرة ريما تدعي بحرية المرأة

قالت الأميرة ريما بنت بندر إنها متحمسة لكل من بقي فعلاً ودخل السيارة في منتصف الليل لأخذ هذه القيادة لأن رمز ذلك هو أننا نسيطر، لكننا نتحكم بشكل جماعي وهذا ليس نشاطًا فريدًا، إنه ليس شذوذًا وهذه هي حالتنا الحالية، وهذه هي حالتنا المستقبلية هذا ليس شيئًا تعود إليه.

الأميرة ريما إلى “التحولات الضخمة” التي حدثت في العام الماضي منذ تعيين محمد بن سلمان ولي العهد قالت ان المملكة انتقلت من مجتمع يقول لا، لا تشارك في الرياضة، إلى النساء اللائي يدخلن الملاعب، إلى السفر حول العالم مع فتيات صغيرات وهذا فقط في قطاعي الصغير.
قالت الأميرة ريما إن “محادثة نقدية” حول قانون الوصاية في البلاد تحدث بالفعل الجميع يجرون هذه المحادثة، والنساء في الحكومة يجرون المحادثة وقالت  ريما بنت بندر إن الخط الزمني لهذا التغيير ليس هو ما أسيطر عليه، ولكن الحوار والسرد موجود .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.