التخطي إلى المحتوى
زواج بنات ومطلقات السعودية في ظاهرة زواج الركاض.. آراء وتعليقات

زواج الركاض هو أحد أنواع الزواج الجديدة والمختلفة الذي أثار ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي بالمملكة العربية السعودية، وقد إعتبره الكثيرون من خلال تغريداتهم أنه ليس إلا نوع من الزيجات التي تخرج كل فترة من أجل إشباع الرغبات الجنسية لا غير. وأنه محرم شرعا، ولم يسبق التعامل به في أيام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

ولا ننكر أن هنالك فئة في موقع تويتر الذي يعتبر المكان الأكثر نشاطا في التدوينات بالمملكة العربية السعودية يؤيدون هذا النوع من الزواج الجديد الذي اطلق عليه زواج الركاض، لدرجة أن النقاش بين المؤدين والمعارضين وصل حد التنابز والسب والقذف بينهم وهم يتكلمون بصوت الدين. مما أثار إستغراب الكثير من المتابعين لهذا الحدث من الصحافة.

ونقلا على تغريدة الداعية السعودي النشط عبد العزيز موسى فقد قال بصريح العبارة ”حقيقة #زواج_الركاض أنه غش وخديعة وتدليس لايمكن أن يقول به من يعلم أن ﷲ لا يرضى البغي، ومن يقول به لا يرضاه لأهله وهذه قرينة واضحة على بعده عن الحق، فالإثم ما حاك في الصدر. بعيدًا عن الفتاوى القائلة به، فالنكاح يقوم على الوفاء لا الخيانة والكذب“. ولم تسلم تغريدة الداعية السعودي من الهجوم من الفئة المؤيدة لهذا الزواج، وقد فتح الأخير مجال النقاش معهم، موضحا أن هذا النوع من الزواج غير شرعي بتاتا، وأنه عار على الصحة، ولا يجب التقيد به في أي حالة من الأحوال.

وعن تعليق أخر لمغرد نشط، فقد قال خالد عبدالعزيز “زواج الركاض زواج المسيار زواج المسفار زواج الوناسة..إلخ من أنواع الزواج الخبيثة، ما هي إلا مجموعة اختراعات زواجات من بنات غير متزوجات وبنات مطلقات من أجل أن لا يقع الذكر في الحرام، وفي المقابل مذا يحدث يا ترى؟ ألا تعلمون، النتيجة هي مجموعة أولاد من دون عائلات، مجموعة أولاد يتامى، مجموعة أولاد يطلق عليهم في ما بعد أولاد الحرام للسخرية منهم والإستهزاء، وأيضا مجموعة أولاد بلا إستقرار أسري ولا حتى مادي، وأيضا المرأة تصبح بلا قيمة في هذا الزواج، الدين الإسلامي لم يدعونا لهذا البتاتا، والدين الإسلامي لن يقبل بتواجده.

أما الداعية السعودي سليمان الطريفي فقد قال في تغريدته: زواج الركاض يعني بالنسبة لي الزواج بنية الطلاق، أنا أرى هذا النوع من الزواج أكثر شرا من نكاح المتعة، لأنه مبني بالأساس على الغش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.