زواج المسيار يلقى رواجاً من جديد لتهرب النساء من العنوسة والشباب من المسؤولية

بدأ زواج المسيار في الرواج مرة أخرى، وهذا النوع من الزواج والذي يتنافي مع الزواج الشرعي في الإسلام، وعادةً ما يكون سرياً، ولكنه انتشر بطرقة متسارعة بالسعودية بالرغم من وجود معارضة من البعض لمثل هذه النوعية من الزواج.

زواج المسيار يلقى رواجاً من جديد بالسعودية

ولكن يلجأ البعض إليه من النساء هرباً من العنوسة، والشباب يلجؤون إليه للهروب من المسؤولية، مسؤولية زوجة وأسرة ونفقة وغير ذلك، ولكن قد يلجأ الرجال المتزوجين إليه هم الآخرين لعدم القدرة على التعدد أو لرفض الزوجة الأولى التي تعيش معه.

وزواج المسيار هو علاقة مؤقتة بين الرجل والمرأة ويشبه إلى حد كبير زواج المتعة الذي حرمة الإسلام منذ ظهوره في اجزيرة العربية، هذا وقد أكدت العديد من المقابلات الصحفية أن الزواج بهذه الصورة وبالرغم من انتشار إلا أنه مغلف بالسرية.

ويعتقد البعض ممن يلجؤون إلى مثل هذه النوعية من الزواج أنه حلال ولا حرج فيه، وخاصة أنه كانت هناك فتوى في عام 1996 من رجل دين سعودي، يضفي في فتواه الشرعية على زواج المسيار، ولكن هذا الزواج غالباً ما تكون نهايته الطلاق ولا يستمر طويلاً.

اقرأ أيضاً..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.