Take a fresh look at your lifestyle.


فضل وقفة يوم عرفة .. معلومات قد تعرفها لأول مرة .. سبب التسمية وأفضل الأعمال والأدعية المستحبة في هذا اليوم

وقفة يوم عرفة أحد أهم المناسك الأساسية في فريضة الحج ( الركن الخامس من أركان الإسلام)، يستعد حجاج بيت الله الحرام يوم السبت 10 أغسطس 2019 لأداء هذا النُسُك، ولعله من المفيد أن يتعرف المسلمون عن أشياء قد لا يعرفها الكثيرون بشأن السرّ وراء تسمية جبل عرفة أو عرفات، وسرّ انفراد هذا النسك كأحد أهم أيام الحج، وفضل وقفة يوم عرفات، وما يُستحب عمله والأدعية المفضلة المستجابة بهذا اليوم، كل ذلك نعرضه في هذا التقرير.



وقفة يوم عرفة

وقفة يوم عرفات
وقفة يوم عرفات


سبب التسمية

تعددت الروايات حول تسمية هذا اليوم بيوم الوقوف على عرفة أو عرفات ومنها:

  • أن آدم أبا الأنبياء عليه السلام عرف حواء في ذلك المكان.
  • أن جبريل عرّف إبراهيم عليه السلام مناسك الحج.
  • أن الناس يتعارفون على بعضهم في ذلك المكان.
  • أن الكلمة مأخوذة من العرْف وهو الطيب، وباعتبارها مقدسة.

ولكن أكثر الروايات المعروفة ومؤكدة عند فقهاء الشريعة الروايتين:



  • أن آدم تعرّف على حواء والتقى بها على جبل عرفات بعد إخراجهما من الجنّة إلى الأرض ، فسمّي بجبل عرفة.
  • أن جبريل طاف بإبراهيم في تلك البقعة الجغرافية ليعلمه مناسك الحج في ذلك فكان يقول لإبراهيم عليه السلام : “أعرفت أعرفت؟” فيقول إبراهيم: “عرفت عرفت” ولهذا سميت عرفة.

معلومات عن جبل عرفة وسب تفرّد هذا المنسك

من المعلومات التي قد لا يعرفها الكثيرون من المسلمون عن جبل عرفة ومنها:

  • أن جبل عرفات يقع خارج الحرم المكّي، حيث يعتبر الوقوف على جبل عرفات المشعر الوحيد الموجود خارج الحرم لذلك تفرّد بهذه الخصوصية، كون الحجاج يضطرون للسفر مسافة طويلة نسبيًا.
  • سبب التفرد أن وقفة عرفات هو المشعر الوحيد من مشاعر الحج يكون اجتماع الحجاج جميعًا في ذلك المكان في وقت واحد ويوم واحد بغض النظر عن وضعهم وأنسابهم، سواء كانوا من علية القوم أو من عامة الناس ولا فرق بين أعجمي وعربي، بخلاف باقي مشاعر الحج التي يمكن اختصارها من قبل البعض، أو يقومون بها في أوقات سريعة، وإنهاء الحج بأقصر وقت ممكن.
  •  ويمتاز جبل عرفات بموقعه الفريد، حيث أن عرفات محاط بقوس من الجبال ووتره وادي “عرنة”، ويقع عرفات جغرافيًاعلى الطريق بين مكة والطائف يبعد بنحو 22 كيلومترا شرقي مكة المكرمة، وعلى بعد 10 كيلومترات من مشعر منى، و6 كيلومترات من المزدلفة.
  • ومن ميزات عرفات أنه مكان مهجور، فلا يسكنه أحد سواء من المحليين القاطنين في منطقة جبل عرفات على الإطلاق، ولا يقتظ بالناس إلا وقت الحج.
  • يوجد في جبل عرفات مسجد نمرة الذي يصلي فيه الحجيج الظهر والعصر بآذان وإقامتين ويستمعون خلالها إلى خطبة خطيب المسجد، وما لا يعرفه الكثيرون عن مسجد نمرة أن لم يبنَ إلا في عهد الخلافة العباسية منتصف الفرن الثاني للهجرة، حيث تم بناؤه في موضع خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم والمعروفة بخطبة ” حجة الوداع”

فضل يوم عرفة

يوم وقفة عرفات وردت فيه عدة أحاديث نبوية شريفة تتحدث عن فضل هذا اليوم ومنها :

  • ما روي عن أبي هريرة عن رسول الله قوله: “إن الله يباهي بأهل عرفات، أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثاً غبراً.
  •  وروت عائشة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قوله: ” ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو يتجلى، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟ اشهدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم”.

أما من فضائل يوم عرفات :

  • أنه أحد أيام الأشهر الحُرُم .
  •  أنه أحد أيام أشهر الحج .
  • أنه أحد الأيام المعلومات وهي “عشر ذي الحجة “.
  • أنه أحد الأيام العشر التي أقسم الله بها ﴿وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾.
  •  أنه بهذا اليوم أتمّ الله فيه دين الإسلام، حيث نزلت على رسول الله وهو قائم بعرفة يوم الجمعة الآية الكريمة: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾.
  • أنه يعتبر يوم عيد لمن منّ الله عليه بالوقوف فيه، لقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام”

أفضل الأدعية المسحبة والمستجابة يوم عرفة

يُستحبّ التوجه إلى الله تعالى في هذا اليوم بالدعاء وأفضل الأدعية المستجابة :

  • اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم يسرني لليسرى وجنبني العسرى، وارزقني طاعتك ما أبقيتني، أستودعك مني ومن أحبابي والمسلمين أدياننا وأماناتنا وخواتيم أعمالنا، وأقوالنا وأبداننا وجميع ما أنعمت به علينا).
  •  اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة، واكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك، ونور قلبي وقبري، واغفر لي من الشر كله، واجمع لي الخير).
  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً كبيراً، وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني رحمة أسعد بها في الدارين وتب علي توبة نصوحاً لا أنكثها أبداً وألزمني سبيل الاستقامة لا أزيغ عنها أبداً).