«كفى» توضح آثار مضاعفات فيروس كورونا على المدخنين

قال إبراهيم بن أحمد الحمدان مدير عام جمعية «كفى» في منطقة مكة المكرمة أن الدراسات التي تم إجرائها خلال الفترة الماضية على بعض الفئات المدخنة في حالة إصابتهم بوباء فيروس كورونا المستجد، أن مضاعفات المرض تصبح 14 أضعاف مرة من الأفراد العير مدخنين، الأمر الذي قد ينتج عنه عدم استجابة المريض المدخن إلى العلاج وبالتالي وفاته خلال وقت قصير.

مضاعفات فيروس كورونا على المدخنين تفوق غيرهم 14 ضعفًا

وأضاف مدير عام جمعية «كفى» أن الدراسات أوضحت أن السبب وراء تدهور صحة المدخن وعدم استجابته إلى العلاج راجع إلى ضعف الرئتين لديه بسبب إدمان التدخين بصورة شرهة الأمر الذي أدى إلى ضعفهما طوال الأعوام الماضية منذ بداية التدخين.

جمعية كفى
جمعية كفى

وأشار الحمدان أن جمعية كفى منتشرة في منطقة مكة المكرمة لكي تقدم خدماتها عن بعد هذه الفترة بسبب انتشار فيروس كورونا، مشيراَ إلى أن الجمعية تتلقى الاستفسارات المتعددة، وهي تقدم الاستشارات الطبية المناسبة عن طريق فريق من الأطباء المتخصصين والمتميزين الذين يرحبون بالإجابة عن أي استفسارات عن طريق الصفحة الرسمية على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني.

وأكد الحمدان أن جمعية كفى هي جمعية تعمل على تقديم العلاج المجاني لكل من يرغب في ترك السموم وخاصة التدخين، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يرفع الوباء والبلاء عن الأمة العربية في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان الكريم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. بدر يقول

    وحياة ابوك بلاش فلسفة اينعم التدخين مضر وجدا كمان الن كل واحد طالع يتفلسف مش انت بس ده كله حتى فيهم واحد بيقول دكتور ان دخول الحمام كتير خطر على الكرونا اقصد يسرع بالكرونا