Take a fresh look at your lifestyle.

الزواج التعارف عبر الانترنت

تعددت الدراسات حول الزواج عبر الأنترنت، فهنالك بعض الدراسات العربية والانجليزية التي قامت بها جامعات، أكد فشل هذا النوع من الزواج، الذي غالبا ما يكون أساسه الكذب والتلميع في الصورة، مؤكدين أن الزواج التقليدي لا زال يعتبر الأنسب والأكثر نجاحا في الحياة الطبيعية لكل فرد، في حين هنالك بعض الدراسات التي أثنت عليه مؤكدة أن مدى نجاحه وفشله مرتبط بتفكير الطرفين ومدى توافقهم، فما رأيك يا ترى في الزواج عبر الأنترنت، ومواقع التعارف والزواج العريبة والأجنبية.

الزواج

قبل الدخول في موضوع، أكثر سأتكلم من وجهة نظر محايدة بإعتباري كاتب الموضوع، فأنا شخصيا أعتقد أن الكثير من الشباب أصبحوا لا يفضلون الزواج التقليدي، الذي تقوم الأم بإختيار الزوجة المناسبة لك، وأحيانا تكون لا تعرفها إلا في وقت الخطوبة، ورغم أنه كان ناجح في حقبة سابقة، أخرها ربما الجيل السبعينيات والثمانينيات.

وقد رصدنا بعض التعليقات بعد نشرنا بوست على الفيس بوك حول أراء الناس بالزواج التقليدي بين النجاح والفشل ونرصد لكم بعض التعليقات. حيث قالت

كريمة من المغرب: أنا شخصيا أفضل الزواج التقليدي على الزواج عبر الأنترنت، فالزواج التقليدي سيكون الشخص يعرفك بما أنت عليه من أول يوم عكس الزواج عبر الأنترنت الذي سيحتاج الطرفين للتواصل لمدة كبيرة قبل وصول مرحلة الزواج.

ارقام بنات

سنتكلم عن الجانب المظلم من الزواج عبر الأنترنت، ونقصد بالتحديد ارقام بنات ومواضيع كثيرة انتشرت في الشبكة العنكبوتية تحتوي العشرات بل المئات بل الألاف من ارقام بنات واتساب حقيقية يدعون أصحابها أنها تخص بنات يبحثن عن الزواج، فكيف يعقل يا ترى أن تضع بنت رقم هاتفها الشخصي لكي تتلقى الألاف من الرسائل.

وقد تكلمنا أيضا في موضوع أخر عن بنات السعودية، حول ظاهرة نشر ارقام بنات السعودية بشكل مسيء في بعض المواقع المشبوهة.

وبعدما قمنا بالحصول على رقم بنت من بين أحد المواضيع الغير صادقة والتي يدعي صاحبها من عنوانه أنها تخص ارقام بنات للتعارف والزواج وأن كل أرقام بنات المتواجدة في الموضوع حقيقية، فقد قمنا بالاتصال بالرقم والتكلم معها، وبالفعل وجدنا أنها بنت لكن بعد الحوار تأكدنا أن رقمها تم الإشهار به من طرف شخص ما كانت قد تعرفت عليه من خلال الأنترنت، وقد بات رقمها بين صفحات المواقع والجروبات، وهي مجبرة على تخطي كل الرسائل لأنها لا تستطيع ردعها، كما لا تستطيع التخلي عن رقم هاتفها لظروف العمل أو ظروف معينة.

لهذا السبب أصبح الواتساب بالنسبة للزواج عبر الأنترنت سلاح دو حدين، فهو وسيلة تواصل جيدة وسلسة إلا أنك في الأخير تكون مجبر لإعطاء رقمك الشخصي للطرف الثاني بعد التواصل، ومجرد حظره لا يكفي، فهو قادر على التشهير برقمك في أي لحظة بمختلف المواقع والمنصات الاجتماعية.