دراسة تحذر من تطبيقات تنتهك الخصوصية .. تتجسس عليك فاحذرها

كشفت دراسة حديثة نشرتها المجلة الطبية البريطانية عن وجود تطبيقات تنتهك الخصوصية وتتجسس على المستخدمين، وحذرت منها، ومن هذه التطبيقات تلك التي تتعلق بالصحة واللياقة البدنية التي تساعد المستخدمين للهواتف الذكية في تتبع معدلات حرق السعرات الحرارية، وكذلك مواعيد الدورة الشهرية، حيث هذه التطبيقات يمكنها الوصول إلى البيانات الشخصية ومشاركتها بطريقة مثيرة للقلق، وفقًا للدراسة.

تطبيقات تنتهك الخصوصية

دراسة تحذر من تطبيقات تنتهك الخصوصية
دراسة تحذر من تطبيقات تنتهك الخصوصية

وتوصلت الدراسة من خلال إجراء تحليل لأكثر من 20 ألف تطبيق إلى أن عمليات الكشف عن الخصوصية حالت دون اتخاذ المستخدمين لأي خيارات بشأن بياناتهم ، فتبين أن 30% من التطبيقات الي أجريت عليها الدراسة يمكنها جمع عناوين البريد الإلكتروني للمستخدمين والعديد من البيانات المرسلة إلى أطراف ثالثة مثل المعلنين.

وجاءت هذه النتائج في وقت ازداد معه استخدام الهواتف المحمولة في ظل وباء كورونا ، ومحاولة الشركات اعاملة في مجال التكنولوجيا لتحقيق التوازن بين ما تتطلبه الخصوصية والاحتياجات المالية للمطورين والمعلنين.

وفي هذا السياق قالت جوجل إنها ستنشئ قسماً جديداً متخصص في توفير السلامة في متجر تطبيقات الهاتف المحمول الخاص بها، أما شركة أبل، من جهتها أطلقت ميزة مكافحة التتبع هذا العام.

تزايد مخاطر انتهاك الخصوصية

تعتبر طبيعة المعلومات التي يتم مشاركتها من قبل المستخدمين على التطبيقات الصحية، ذات حساسية، مثل الظروف الصحية أو أعراض المرض وتشكل مثل هذه المعلومات مخاطر متزايدة على الخصوصية.

ووفقًا لباحثين من جامعة ماكواري الأسترالية، هناك ما نسبته 28% من التطبيقات الصحية المدرجة لا تحتوي على أي نص بشأن سياسة الخصوصية، فيما انتهك 25% من التطبيقات عمليات إرسال بيانات المستخدم على الأقل ما تم تحديده في السياسات المقدمة.

كما ذكرت بلومبرغ عن دراسة لباحثون أنها توصلت  إلى أن 88% من التطبيقات التي تمت مراجعتها يمكنها الوصول إلى المعلومات الشخصية وربما مشاركتها، كما تناولت الدراسة أكثر من 15 ألف تطبيق صحي مجاني مدرج في متجر جوجل بلاي وقارنت ممارسات الخصوصية الخاصة بهم بتلك الخاصة بأكثر من 8000 تطبيق غير صحي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.