التخطي إلى المحتوى
بالفيديو مشادة ساخنة بين محامية فتاة العياط ومحامي القتيل وكلا منهم  يكشف الموقف القانوني لموكله وخصمه
بالفيديو مشادة ساخنة بين محامية فتاة العياط ومحامي القتيل وكلا منهم يكشف الموقف القانوني لموكله وخصمه

اجري الإعلامي سيد على مقدم برنامج حضرة المواطن والذي يذاع على قناة الحدث اليوم، امس، اتصالا هاتفيا مع محامي القتيل، قتيل فتاة العياط، ومحامية فتاة العياط، وذلك من اجل الوقوف على احر تطورات الحادث ومعرفة رأي كلا منهم القانوني في خصمه وفي موكله وما هي أخر تطورات القضية.

وقالت دينا المقدم محامية المتهمة بقتل شاب العياط والمعروفة بفتاة العياط، أننا كرأي عام لا نستطيع أن نحكم على احد بانه متهم أو بري، وذلك لأننا ما زلنا قيد التحقيقات وان الجهة الوحيدة المنوط لها بالكشف وإصدار الأحكام هو القضاء فقط.

وأضافت دينا المقدم محامية القاتلة أن جميع الأدلة والشهود توكد أقوال الفتاة وتم تأكيد أقوالها بتحريات الفتاة، وحتى الآن لا نستطيع القول بان الفتاة متهمه، وان الطبيب الشرعي اثبت أن الفتاة كانت في حالة دفاع كامل عن النفس.

وأكدت محامية فتاة العياط القاتلة أن ما حدث من قلق وبلبلة خلال 48 ساعة الماضية هو أن شخص غير مسئول قام بتسريب تصريحات غير صحيحيه عن تقرير الطب الشرعي، وهو ما أثار حالة من الجدل بين الناس في موقف فتاة العياط.

وعلى الجانب الأخر قال احمد مهران محامي قتيل فتاة العياط أن مسالة الدفاع الشرعي عن النفس لها حدود وضوابط، وان ما قامت الفتاة في قتله للشاب تخطت حدود أو تعدت الدفاع الشرعي.

وأوضح احمد مهران ما هي حدود وضوابط الدفاع الشرعي عن النفس وهي اللزوم والتناسب، والمقصود باللزوم هو رد الفعل في درء الخطر، أي أن لماذا قامت الفتاة بقتل القتيل ب 14 طعنة، فقتيل كان محتاج طعنة واحدة أو اثنين أو 5 طعنات بالكثير، فلماذا أثرت على توجيه كل هذه الطعنات المتفرقة في الجسد، فلماذا لم تفر وتهرب بعد أول خمس طعنات.

الشق الثاني هو التناسب هو الشق الثاني من شروط الدفاع عن النفس، وهو وجود تناسب بين الخطر ورد الفعل وهنا خرجت فتاة العياط من دائرة الدفاع عن النفس وذلك لا صرارها على الاستمرار في توجيه طعنات كثيرة للقتيل.

وعلقت محامية القاتلة فتاة العياط، بان القانون يتيح للشخص استخدام القوة في حالة الدفاع عن النفس، حتى تتخلص من الاعتداء عليها، وان محامي القتيل لا يعلم حقيقة التحقيقات ولم يطلع على التحقيقات لان حق الاطلاع يحق فقط لمحامي القاتل.

وأنهت محامية القاتلة فتاة العياط الاتصال الهاتفي غاضبة وذلك لأجراء الحوار معها ومع محامي القتيل في وقت واحد دون علمها.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.