التخطي إلى المحتوى

صرح أغني رجل في العالم، ومالك شركة أمازون، جيف بيزوس، انه تعرض للابتزاز من المجلة الأمريكية المشهورة بنشر الفضائح “ناشونال إنكوير”، بعد أن هدده رئيس المجلة بنشر صور فاضحة له هو وعشيقته الممثلة والمذيعة الامريكية لورين سانشيز، في حالة أنه لم يتوقف عن البحث عن كيفية حصول المجلة على صوره الخاصة التي تسببت في طلاقه من زوجته بعد زواج أستمر لمدة 25 عام.

كان جيف بيزوس، قد وصف كافة تفاصيل عملية الابتزاز الذي تعرض له من خلال مدونه له على موقع ميدم، يوم الخميس الماضي حيث أكد بيزوس أن المجلة طالبته بنشر تصريحات له تنفي وجود أي دوافع سياسية وراء نشر صور له ولعشيقته، خاصا وان بيزوس ليس فقط مالك موقع أمازون ولكنه صاحب صحيفة “واشنطن بوست” أحد أكبر وأهم الصحف في العالم، والمشهورة بهجومها المستمر على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويرجع البعض ما تعرض له صاحب صحيفة “واشنطن بوست” وأغني رجل في العالم من تشهير تسبب في طلاقه من زوجته الى أسباب سياسية، نظرا للعداء الشديد بين صحيفته والرئيس ترامب، والذي وصفها أكثر من مره بأنها تروج لأخبار كاذبة للتقليل من شعبيته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.