التخطي إلى المحتوى

تقدم اليوم الخميس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم بشكوي للاتحاد الأسيوي تشكك في مدى أهلية بعض لاعبي المنتخب القطري في المشاركة في بطولة كأس أسيا للأمم، وبناء على تقارير صحفية لجريدة “الاتحاد” الإماراتية” فإن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم قد أرفق مستندات تؤكد على صحة طعنه قبل مرور 48 ساعة من زمن المباراة التي جمعته مع المنتخب القطري في دور نصف النهائي لكأس الأمم الأسيوية.

تزوير تجنيس بعض اللاعبين

ومن خلال المستندات المقدمة التي تثبت تزوير تجنيس لاعبين على الأقل، وهم بالتحديد العراقي بسام الراوي، والسوداني المعز على، يحاول الاتحاد الإماراتي أثبات إخلال الاتحاد القطري والتحايل على المادة 7 من قانون الفيفا التي تنظم علميه التجنيس، بعد ان قامت قطر بتجنيس عدد هائل من اللاعبين خلال السنوات الماضية، وبالخصوص اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 23 عام.

مخالفة المادة 7 من قانون الفيفا

وطبقا لصحيفة الاتحاد ألإمارتي فإن المادة 7 الخاصة بتجنيس اللاعبين تقضي بتجنيس اللاعب بعد مروره بفترة أقامة 5 سنوات على الأقل بالدولة التي يرغب في اللعب لها، كما اشترط أن يكون اللاعب قد تجاوز الـ 18 عام، ومعنى ذلك أن اللاعب يجب أن لا يقل سنه عن 23 عام، وبشرط أن لا يكون لعب لمنتخب آخر وهو في سن الشباب او الأولمبي الأول.

وأشارت الصحيفة إلى عشرة لاعبين ضمن قائمة المنتخب القطري مجنسين وعمرهم أقل من 23 عام، ومعنى ذلك أن هناك أخلال بقانون الفيفا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.