Take a fresh look at your lifestyle.


البيان الختامي للقمة العربية بمكة | أمن الخليج وسيادة الدول العربية والسلم الدولي رسائل حاسمة لإيران

القمة العربية الطارئة بمكة المكرمة، عنوانٌ سياسي هام لأحداثٍ تاريخية مُؤثرة نُعاصرها الآن بالمنطقة العربية، فلا يمكن أن يخفى عن أحد أن الملف الإيراني قد بلغ مُنتهاه فيما يتعلق بالتوتر مع دول الجوار والولايات المتحدة، وفي ظل تلك الأجواء بدى قادة المنطقة العربية أكثر حذراً وترقباً لتطور الأحداث .



وربما هذا ما دفع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أن يتخذ خطوات مُتسارعة لعقد قمم ثلاث بمكة المكرمة، يجمع فيها المسلمين والعرب والخليجيين على موقفٍ ثابت وحاسم، ومنذ قليل صدر البيان الختامي للقمة العربية بمكة المكرمة حاسماً يحمل رسائل واضحة لا لُبس فيها لطهران .. فإليكم أهم تفاصيل ذلك البيان بإختصار .

تفاصيل البيان الختامي للقمة العربية بمكة المكرمة



حيث تمحورت رسائل الزعماء العرب حول مفهوم وحيد لا يمكن أن تتغافله طهران فيما بعد، وهو أن الموقف العربي ثابت بلا أنصاف حلول، بأن أمن الخليج ركيزة لا نقاش حولها للأمن العربي ككل، وربما عبر عن ذلك بوضوح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمته، عندما أكد أن الأمن القومي المصري لا ينفصل أبداً عن أمن الخليج ككل .

ودعا البيان الختامي كافة المؤسسات الدولية منها والإقليمية لموقف واحد ضد تدخلات إيران بالمنطقة، وتهديد سيادة دُولها، مما يعرض الأمن والسلم الإقليمي والدولي للخطر، وأكد البيان في هذا الصدد بعدم السماح لطهران بانتهاك سيادة الدول العربية .

وأكد البيان أن باب التعاون مع إيران مفتوح وليس مُغلق، ولكن بشرط واحد لا نقاش حوله، وهو أن تتوقف طهران تماماً عن أي صور من صور التدخل بشؤون دول المنطقة عبر أذرعها سواء في العراق أو اليمن أو لبنان .