الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يغادر العراق بعد زيارة سرية وإلغاء اجتماعه مع رئيس الوزراء

بعد زيارة سرية سريعة وخاطفة استغرقت ثلاث ساعات للعراق غادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برفقة زوجته ميلانيا ترامب، بعدما قرر إلغاء اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقى عادل عبد المهدي، حيث أكد الرئيس الأمريكي خلال الزيارة الخاطفة بأن الولايات المتحدة لم تعد شرطي العالم فى إطار دفاعه عن قرار بسحب القوات الأمريكية من سوريا.

وصرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “لا تستطيع الولايات المتحدة أن تبقى شرطي العالم، إنه أمر غير عادل عندما يقع العبء علينا، على الولايات المتحد”، جاء ذلك فى إطار زيارته القصيرة لقاعدة الأسد الجوية بالعراق حيث دافع عن قراره بشأن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا قائلاً ” لن يكون هناك أي تأخير”.

وقد أبلغ الرئيس الأمريكي العسكريين هناك بأنه “لا يمكنكم الحصول على مزيد من الوقت، فقد كان لديكم ما يكفى من الوقت”، وأضاف ” نحن منتشرون فى جميع أنحاء العالم، نحن فى بلدان لم يسمع بها معظم الناس، بصراحة هذا أمر سخيف”، وكرر أكثر من مرة خلال حديثه لجنوده فى قاعدة الأسد الجوية “تنظيم داعش هُزم بشكل كامل تقريباً”.

وقد ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اجتماعه مع القيادة العراقية بسبب خلافات بشأن كيفية تنظيم اللقاء، وتمت الاستعاضة عن الاجتماع بين الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء العراقى عادل عبد المهدي بمكالمة تليفونية تناولت آخر الأوضاع فى العراق، وجاء ذلك بعد ترامب مع الجنود والقادة العسكريين الأمريكيين فى قاعدة الأسد الجوية بمحافظة الأنبار.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض: “أن الرئيس ترامب والسيدة ميلانيا قد توجها للعراق فى وقت متأخر من ليلة عيد الميلاد لتفقد أحوال قواتنا والقيادة العسكرية فى العراق لشكرهم على خدماتهم ونجاحهم وتضحياتهم وليتمنيا لهم عيد ميلاد سعيد”، وأن ميلانيا ترامب قالت لهم “زيارة مفاجئة للشجعان المنتشرين حالياً فى العراق” وأن هذه الزيارة تأتى لتعزيز معنويات الجنود الأمريكيين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.