التخطي إلى المحتوى

من جديد اندونيسيا على موعد غير سعيد مع كارثة طبيعية جديدة، فبعد مُضى شهور قلائل ضرب فيها تسونامى قوى شواطئ الجزر الاندونيسية، ها هي البلاد الواقعة في أقصى جنوب شرق الكرة الأرضية تتعرض من جديد لتسونامى قد لا يقل رعباً عن نظيره الأول، فلقد أكد الخبراء والمتابعين شدة موجات تسونامى التي ضربت شواطئ مضيق سوندا الاندونيسي ليلة أمس  السبت وتسببت فعلياً في مقتل العشرات وتشريد المئات بعد أن تسبب انهيار أرضى بعمق المحيط في ثورة بركان أدى إلى موجات مد شديدة وعنيفة، زاد من قوتها وجود القمر من الشمس والأرض بهذا التوقيت مما رفع من مد الأمواج، بل وبينت الكاميرات شدة تلك الأمواج التي ابتلعت حفلا موسيقيا بالكامل كان مُقام على الشاطئ وقت موجات مد تسونامى .. فإليكم التفاصيل كاملة .

اندونيسيا تتعرض من جديد لتسونامي قاتل

حيث أكدت وكالة الحالة الطارئة الاندونيسية على لسان المتحدث الرسمي لها ” سوتوبو نوغر ” مقتل ما يقرب من 62 شخص واختفاء عشرون آخرين وتشريد ما يناهز ال 600 شخص بعد أن ضرب تسونامى قوى مضيق سوندا والذي يقع بين جزر سومطرة وجاو الاندونيسية، ومما زاد من رعب المشهد ابتلاع تلك الأمواج حفلاً موسيقيا راقصاً كان على الشاطئ بكل من فيه … فما هي قصة الحفل .

حيث كانت فرقة متخصصة بموسيقى البوب تُدعى فرقة ” سيفينتين ” وهى الأشهر بالبلاد بموسيقى البوب تحي حفلا على تلك الشواطئ المنكوبة بموجات تسونامى، وأظهرت الكاميرات ابتلاع موجات مد المحيط كامل الفرقة الموسيقية بكل من في الحفل وكافة التجهيزات المُعدة للاحتفال .

التعليقات

  1. وأظهرت الكاميرات ابتلاع موجات مد المحيط كامل الفرقة الموسيقية بكل من في الحفل وكافة التجهيزات المُعدة للاحتفال .طيب انا صدقتكم وين صور الكمرات الى اعلنتو عنها .او افتح فمك يرزقك الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.