باروسميا .. ظاهرة جديدة للإصابة بكورونا وضعها الأطباء بين الأعراض الرئيسية

تحاول المنظمات الصحية بجميع أنحاء العالم، خلال الفترة الحالية، التصدي لأعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا المتزايدة باستمرار، خاصة بعد ظهور سلالة جديدة، أكثر قدرة على الانتقال والعدوى، أدت إلى زيادة أعداد المصابين حول العالم، ورفعت كذلك من أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بهذا المرض، وعلى الرغم من تهديد كورونا الجديد، نتيجة تكدس المستشفيات بأعداد المصابين، وإرهاق الكادر الطبي واستنفاذ الموارد باستمرار، إلا أن التأثيرات التي تتركها إصابة كورونا هي أكثر ما يتم التعامل معه، حيث يتعامل هذه الفترة ما ظاهرة “باروسميا” وظاهرة “كوفيد الطويل”.

باروسميا

نشرت صحيفة إكسبريس البريطانية اليوم، أن باروسميا تمثل سلسلة من الأعراض المتوقع ظهورها عند المصابين بفيروس كورونا، خاصة مع إبلاغ الكثير من المصابين بظهور أعراض غريبة بشكل كثيف، فقد يفقد الكثير من المصابين حاسة الشم نتيجة مهاجمة الفيروس للجهاز التنفسي “الأنف والحنجرة”.

ولكن ما يحدث الآن، هو إبلاغ الكثير من المصابين عن روائح كريهة، فيما يعرف بظاهرة “باروسميا”، كرائحة الأسماك أو الكبريت أو الخبز المحمص المحترق، وقد أرجع العلماء هذا إلى التأثيرات طويلة الأمد للإصابة بالفيروس.

فقدان حاسة الشم

حث أستاذ كلية الطب بجامعة إيدج هيل وجراح الأذن والأنف والحنجرة “نيرمال كومار”، على ضرورة إضافة فقدان حاسة الشم إلى الأعراض المصحوبة بالإصابة بفيروس كورونا، وكان هذا منذ فترة طويلة، حيث كان من أوائل الناس التي اكتشفت هذا العرض وقتها.

وعن تعليقه حول ظهور أعراض “باروسميا”، فقد قال أنها فريدة من نوعها وغريبة، مضيفًا، أن معدلات ظهور تلك الظاهرة في تزايد مستمر هذه الفترة، وأن أعلى نسبة إصابة بها كانت بين الشباب والعاملين الصحيين.

باروسميا
باروسميا

وعلق كومار خلال تصريحاته على إطلاعه على حالة مريضين مصابين بالباروسميا، فكانت شكوى الأول، أنه لا يستطيع أن يشم غير رائحة السمك، بينما جاءت شكوى الثاني، بأنه يشم باستمرار رائحة الاحتراق، على الرغم من عدم وجود أي دخان بالقرب منه، وكان كلا المصابين من بين العاملين بمجال الرعاية الصحية.

وأضاف أنه من المتوقع أن ظهور تلك الأعراض بين العاملين بمجال الرعاية الصحية، عائد إلى حقيقة إلتقاط العدوى من المستشفيات، ولكن هذه التصريحات قد أزعجت البعض، وعلى الجانب الآخر، صرح بعض المصابين بالباروسميا، بأن إدراك الروائح الكريهة، يقلل وبشكل ملحوظ من استمتاع المصابين بالطعام، كما أنه يغير من روائح الأشياء حولهم، وفي حالة إضافة “باروسميا” إلى الأعراض المصاحبة للإصابة بكورونا، فهو في المرتبة الرابعة.

أما عن الأعراض الثلاثة الرئيسية الأخرى فهي:

  • ارتفاع بدرجات الحرارة حتى 38 درجة مئوية.
  • السعال المستمر ودخول المريض في بعض الأحيان لنوبات قد تستمر من ساعة لنحو اليوم.
  • تغير في حاسة الشم أو فقدانها بشكل تام
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.