Take a fresh look at your lifestyle.


بعد قيد الاثنى عشر شرطاً الذي وضعته الولايات المتحدة لطهران | المُرشد الإيراني يرد بما قد يُعقد الموقف

أعلنت الولايات المتحدة بالأمس، أن جميع سبل التفاوض مع إيران الآن مقطوعة ولا يوجد أي وسيط بين الطرفين لإحداث نوعاً من التقارب بينهما، وأكدت واشنطن أن الطريق الوحيد الذي يمكن لطهران أن تسلكه لتجد في نهايته الولايات المتحدة مُستعدة للتفاوض هو تحقيق 12 شرط الذي فرضتها الولايات المتحدة على إيران بعد أن ألغت الاتفاق النووي معها .



وتمحورت تلك الشروط الاثنى عشر فيما يتعلق بنفوذ إيران بالمنطقة وتدخلها في كافة الأقطار المجاورة باليمن والعراق وسوريا ولبنان عبر جماعات وميليشيات مسلحة تدعمها طهران، كما تطرقت تلك الشروط وبعمق للقدرات العسكرية لطهران وليست النووية منها فقط، بل حتى الصاروخية المتطورة، وجاء منذ قليل رد المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي بما قد يعقد الموقف أكثر فيما يخص المواجهة التي تقترب يوماً بعد يوماً تحت نيران التصريحات عالية الشدة والمتبادلة بين المسئولين الإيرانيين والأمريكيين … فإليكم تفاصيل تلك التصريحات .

تصريحات المرشد الإيراني بشان التفاوض مع الولايات المتحدة



حيث بدى المرشد الإيراني على خامنئي أكثر تشدداً من تصريحات وزارة الخارجية الأمريكية أمس، والتي قطعت بعدم وجود أي شكل تفاوضي مع إيران إلا قبل تحقيق الشروط المفروضة عليها .

حيث أكد خامنئي أن بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة، بل زاد وأكد أن على الإدارة الأمريكية أن تعلم انه لا جدوى عن الحديث حول أي شكل تفاوضي مع إيران خاصة فيما يتعلق بأي شكل من أشكال القدرة العسكرية لطهران .

وتأتي تلك التصريحات من قبل المرشد الإيراني، وسط حالة من الترقب والتحذير من قبل زعماء المنطقة من أن الوضع بمنطقة الخليج وفيما يخص الملف الإيراني الأمريكي تحديداً يدعوا لمزيد من الحرص والقلق .

تحديث | ولقد جاءت تصريحات المُرشد الإيراني المُتشددة فيما يبدو ضد الشروط الأمريكية، في وقت صرحت فيه منذ قليل المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية لتؤكد أن الضغط الأمريكي على طهران، أسفر بشكل واضح عن تقليل دعم إيران للمليشيات المُسلحة داخل الأراضي السورية .