Take a fresh look at your lifestyle.


تداعيات انفجارات “سريلانكا”، (39) أجنبياً قُتلوا في الأحداث

كولومبو، سريلانكا (أسوشيتد برس)
قال وزير السياحة « جون أمر تونغا » إن 39 أجنبيا قتلوا، رغم أن وزارة الخارجية ذكرت الرقم 31، ولم يتم التعرف على سبب التباين في الأرقام، لكن بعض الضحايا كانوا يحملون جنسية مزدوجة، وأكدت كل من الهند وبريطانيا مقتل ثمانية أشخاص.
أكدت وزارة الخارجية الأمريكية مقتل أربعة أمريكيين على الأقل وإصابة العديد منهم بجروح خطيرة.




تم التأكد من أن آخرين من بنغلاديش والصين وفرنسا واليابان وهولندا والدنمارك والبرتغال والسعودية وإسبانيا وتركيا وأستراليا.



وقال عامل مشرحة في « نيجومبو »، خارج كولومبو، حيث استُهدفت كنيسة القديس (سيباستيان)، إنه من الصعب التعرف على العديد من الجثث بسبب الانفجارات.

وقال الكاردينال « مالكولم رانجيث »، رئيس أساقفة كولومبو، إن ما لا يقل عن 110 من القتلى قتلوا في كنيسة القديس (سيباستيان)، مما يجعلها أكثر الهجمات دموية.


وقال (نيلانثا لاكمال)، وهو رجل أعمال أخذ أسرته إلى كنيسة القديس (سيباستيان) من أجل القداس، إنهم جميعًا هربوا دون أن يصابوا بأذى، لكنه ظلت صور الجثث تطارده.

وقال الكاردينال « مالكولم رانجيث »، رئيس أساقفة كولومبو، إن الهجمات كان من الممكن إحباطها، “وضعنا أيدينا على رؤوسنا عندما علمنا أن هذه الوفيات كان يمكن تجنبها. لماذا لم يتم منع ذلك؟



يتشابة حجم هذا العنف مع أسوأ أيام الحرب الأهلية، عندما سعى نمور التاميل، من أقلية التاميل العرقية، إلى الاستقلال عن الدولة البوذية ذات الأغلبية السنهالية ( التاميل هم من الهندوس والمسلمين والمسيحيين ).

في الحرب الأهلية التي دامت 26 عامًا، سُحقت فيا النهاية نمور التاميل ( وهو جيش متمرد قوي معروف باستخدامه الانتحاريين ) من قِبل الحكومة في عام 2009، لكن لم يكن لديهم تاريخ يذكر في استهداف المسيحيين.

اجتاح التعصب المناهض للمسلمين والذي تغذيه القوميات البوذية البلاد مؤخرًا، ولكن لا يوجد تاريخ للتشدد الإسلامي.

لم يشهد مجتمعها المسيحي الصغير سوى حوادث متفرقة من المضايقات.

اثنتان من الكنائس المنكوبة كاثوليكية وكنيسة واحدة بروتستانتية.

ويتردد السياح الأجانب على الفنادق الثلاثة وأحد الكنائس وضريح القديس أنتوني.


وكان قد انفجرت ستة انفجارات شبه متزامنة صباح يوم الأحد في فندق( سانت أنتوني وسينامون جراند وشانغريلا وكنجزبيري ) في كولومبو.
بالإضافة إلى كنيستين خارج كولومبو.
لقد انهارت السقوف وهدمت النوافذ، وقتلوا المصلين وضيوف الفندق، وتركوا وراءهم مشاهد من الدخان الأسود والدم والزجاج المكسور والصراخ وأجهزة الإنذار.
وأكد الجيش وقوع انفجارين آخرين ذات صلة، أحدهما بالقرب من جسر وآخر في دار ضيافة حيث قتل شخصان.


وقالت السلطات إن انفجارا تاسعا قتل فيه ثلاثة من ضباط الشرطة فجره شاغلون في منزل آمن يحاولون الهروب من الاعتقال.