التخطي إلى المحتوى
تعرف علي بدائل “مضيق هرمز” الإستراتيجي بعد التهديدات الإيرانية بغلقه
مضيق هرمز الاستراتيجي

واحدآ من أهم الممرات المائية في العالم، مضيق هرمز والذي يعد من أكثر الممرات حركة للسفن في منطقة الخليج العربي، علي وشك أن يتم إغلاقة من قبل النظام الإيراني، خاصة بعد التهديدات الأخيرة من النظام الإيراني عقب أزمة ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو” التي تم إحتجازها من السلطات الإيرانية في مضيق هرمز.

وأصبحت الدول الرافضة لإنتهاكات النظام الإيراني وبرنامج طهران النووي في قلق الأن، نظرآ للشكوك حول أمان الملاحة البحرية في الممر البحري خلال المرحلة المقبلة.
والسؤال الذي يطرح نفسه حاليآ من قبل عدد من المحللين السياسين في العالم حاليآ، هل سيستخدم النظام الإيراني مضيق هرمز الاستراتيجي كأداة سياسية لتحقيق غايته، وإجبار المجتمع الدولي علي رفع العقوبات عن النظام الإيراني؟.

يذكر أن مضيق “هرمز” يقع في موقع إستراتيجي هام جدآ، حيث يربط الخليج العربي وخليج عمان بالمحيط الهندي، حيث يعد من أهم الممرات البحرية لتصدير البترول من جميع الدول العربية، بإستثناء المملكة العربية السعودية، التي تقوم بتصدير البترول الخاص بها عن طريق البحر الأحمر غرب المملكة، وتتشارك في الممر المائي “مضيق هرمز” من حيث الموقع إيران وعمان.

بدائل الممر البحري “مضيق هرمز”.

بالفعل توجد بدائل ولكنها بالطبع سوف تكون مكلفة جدآ، أحداها بري والأخر بحري، ولكن كلاهمآ مكلف.

اولآ:- البديل البحري لـ “مضيق هرمز”:-

عن طريق نقل البترول عبر خطوط أنابيب المملكة العربية السعودية، ومنها الي البحر الأحمر، حيث تعد السعودية الدولة في منطقة الخليج العربي ذات الجبهة البحرية المزدوجة، حيث يحدها من الشرق الخليج العربي، ومن الغرب البحر الأحمر، ولكن هذا الحل لكن يكون كافيآ لدول الخليج العربي المصدر للبترول، نظرآ لان الدول العربية في منطقة الخليج العربي تنتج حوالي 25% من بترول العالم، ولن تستطيع خطوط بترول “بترولين” السعودية من تحمل هذه الكمية من البترول، وبالتالي سوف تحتاج الي إنساء أنابيب جديدة لنقل البترول الي البحر الأحمر، مما سيؤدي الي تكلفة كبيرة علي الدول المصدرة للبترل في منطقة الخليج العربي.

ثانيآ البديل البري للمر الملاحي “مضيق هرمز”:-

وهو البديل الذي سوف يكون مكلفآ أكثر بالنسبة للدول المصدرة للبترول في الخليج العربي، مقارنة بالممر البحري السالف .ذكرة، حيث سيتم نقل البترول عن طريق العراق ومنها الي سوريا اول لبنان، وصولآ الي البحر المتوسط

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.