Take a fresh look at your lifestyle.

تفاصيل تفجيرات وزارة الخارجية الليبية وعدد الضحايا المصابين

وقع هجوم ارهابي تفجيري على مقر وزارة الخارجية الليبية، اليوم، في مدينة طرابلس، وأفادت وزارة الصحة الليبية عن وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 9 جرحى في الهجوم، ومقتل المتحدث باسم قوة حماية طرابلس في هذا الهجوم. الأمر بدأ بملاحظة وجود دخان كثيف يتصاعد في مقر وزارة الخارجية في طرابلس، ونيران تشتعل داخل المبنى فهذه كانت بعض آثار انفجار بسيارة مفخخة وقع أمام المقر بحسب مصدر أمني، وتلا الانفجار اشتباك مسلح مع ثلاثة أو أربعة مهاجمين يقول المصدر ذاته لوكالة فرانس 24 بوقوع انفجارآخر نفذه انتحاري، وسريعًا توجهت سيارات الإطفاء لإخماد الحريق وطوقت القوات الأمنية المكان فيما عملت سيارات الإسعاف على نقل المصابين، فالهجوم قد يقف وراء تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش )، وفق تحليلات المصادر الأمنية، وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها حكومات الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا هجومًا على أحد مقراتها.

ففي سبتمبر شهدت العاصمة انفجارا عند مقر المؤسسة الوطنية للنفط، خلف عدد من القتلى والجرحى، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

محلل سياسي: هدف التفجيرات خلط الأوراق وتعطيل وصول الجميع لتسوية من قوى الاسلام السياسي المسلح

من جهته قال عبد الحكيم المعتقو، المستشار الإعلامي للمندوبية الليبية بالجامعة العربية، خلال اتصال هاتفي لقناة ” دي ام سي”، اليوم، إنها ليست العملية الأولى في طرابلس فلقد حدثت في مفوضية الانتخابات، وعملية أخرى استهدفت المؤسسة الوطنية للنفط، واليوم عبارة عن هدف سيادي آخر وهي وزارة الداخلية مضيفًا: ” كنا تحدثنا في كثير من المناسبات أن هناك خلايا نائمة متطرفة داخل العاصمة طرابلس وتدعم لوجستيًا وماليًا من دول اقليمية وهي تركيا وقطر، وملابسات الحوادث السابقة هدفها رسالة سياسية في الحادث ويهدف من وراءه خلط الأوراق، وعدم رغبة قوى الإسلام السياسي المسلحة بألا تكون هناك أي تسوية سياسية”.

وتابع: ” العملية هدفها رغبة أطراف خارجية في الحصول على امتيازات سياسية، وهذه المرة ربما جاءت العملية عقب زيارة وزير خارجية تركيا جاويش اوغلو، ورئيس وزراء ايطاليا، فهذا التقارب والمساعي لايجاد صيغة حل بين الفرقاء، والحديث عن فتح تحقيق عن حمل السلاح في تركيا ربما يحملان الدلالة الرمزية الأكبر لهذه العملية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.