تفاصيل مقتل 29 سائح على الأقل بسبب حادث على الطريق في جزيرة برتغالية

لقى ما لا يقلّ عن 29 شخص أغلبهم من السياح الألمان مصرعهم، بالإضافة إلى إصابة 27 من السياح الآخرين أمس الأربعاء حينما انحرفت حافلتهم إلى منحدر ضيق على الطريق في جزيرة ماديرا البرتغالية، وفق ما أكدته السلطات هناك.

وانقلبت الحافلة السياحية البيضاء التي كانت تقل على متنها 55 من الركاب وبصحبتهم المرشد السياحي بالإضافة إلى السائق في منطقة سكنية بمدينة كانيكو الساحلية في الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي للمدينة، وفق ما قاله فيليب سوسا للصحافيين المحليين.

وأظهرت الصور التلفزيونية الحافلة وهي مقلوبة على جانبها على ضفة الطريق الضيقة وهي محاطة بتجمع من المنقذين.  وقالت وكالة ( لوسا ) البرتغالية للأنباء أن السائق فقد السيطرة على الحافلة بالكامل أثناء مروره على طريق منحدر، ما أدى إلى اندفاع الحافلة ثم انقلابها بالقرب من أحد المنازل.

وقال السائق لوكالة الأنباء البرتغالية إنه لا يمتلك أي كلمات يستطيع أن يصف بها الحادث.  مضيفًا أنه غير قادر على مواجهة هؤلاء الضحايا الذين يعانون.  وأشار إلى أن السياح داخل الحافلة كانوا جميعًا من السياح الألمان، مؤكدًا أن بعض من المارّة تعرضوا للاصطدام أيضًا في الحافلة.

من جهتها قالت صحيفة “بيلد دايلي” الألمانية أن العديد من السياح هُم من المتقاعدين، والذين لقوا مصرعهم 11 من الرجال و 18 امرأة.  وأنشأت وزارة الخارجية الألمانية خط ساخن، وعملت السفارة الألمانية عن قرب مع السلطات المحلية للوقوف على آخر أخبار الحادث، وفق ما قالته المتحدثة باسم الوزارة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الحماية المدنية الإقليمية في مؤتمر صحفي أن هناك أعضاء آخرين لمجموعة من السياح الألمان كانوا مسافرين في حافلة أخرى والتي لم تصاب بأي حادث، موضحًا أن الذين  أصيبوا في الحادث تم نقلهم على الفور إلى المستشفى في فونكال، عاصمة مدينة ماديرا.

من جهته قال المتحدث باسم المستشفى في مؤتمر صحفي ليلة الأربعاء، أن 28 مصابًا تم نقلهم إلى المستشفى منهم سائح ألماني لم ينجو ولقى حتفه متأثرًا بجراحه، ما يرفع عدد القتلى إلى 29 قتيلًا.

وخضع 3 من المصابين إلى عمليات جراحية دقيقة، بينما 23 مصاب آخر تحت العناية المركزة، وخرج سائحان من المستشفى.  ولم يكن هناك أي أطفال من بين الضحايا، وفق ما أكدته المستشفى التي أوضحت أن هناك شخصين من البرتغاليين أصيبوا بجانب مجموعة من الجنسيات الأخرى.

وقال مارشيلو ريبيلو الرئيس البرتغالي لتلفزيون ( اس اي سي ) أن بعض من الضحايا كانوا من من مدينة ماديرا أيضًا ولكن أغلبهم ألمان.  وقال مسؤول من الحماية المدنية الإقليمية إن السياح الذين تورطوا في الحادث أعمارهم تتراوح ما بين الـ 40-50 عامًا.

وأعلنت النيابة العامة البرتغالية عن فتحها تحقيقًا في الحادث.  ومدينة ماديرا مقصد سياحي شهير.  وذروة الموسم السياحي تكون في الصيف ولكنها أيضًا تجذب العديد من الزوار في عيد الميلاد الشرقي.

وأرسل رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا عدة رسائل تعزية إلى المستشارة الألمانية  أنجيلا ميركل.  وقال كوستا في تغريدة له على الحساب الرسمي على ( تويتر): ” أشعر بالندم العميق لأني عرفت هذا الحادث الأليم الذي وقع في ماديرا.”  مضيفًا: ”  أعمق التعازي لجميع العائلات الذين تعرض ذووهم للحادث”

وعبر المتحدث الرسمي للحكومة الألمانية “ستيفن سيبيرت” عن تعازيه هو الآخر لأسر الضحايا وعائلاتهم على موقع “تويتر”. وقال على حسابه الرسمي: ” نشعر بعميق الأسى على الذين فقدوا أرواحهم في الحافلة، ونقف مع الجرحى ونفكر فيهم.”.

وأعلنت الحكومة الإقليمية لمدينة ماديرا عن ثلاثة أيام من الحداد الرسمي بسبب الحادث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.