جدة منفذ هجوم نيوزيلندا: يلعب ألعاب العنف على الكمبيوتر.. وأعتذر

ذكر أقارب منفذ الهجوم على مسجدي كرايست تشيرش بنيوزيلندا والذي أودى بحياة 50 شخصا، بإطلاق النار عليهم من الإرهابي برينتون تارانت، أن الشرطة الأسترالية أجبرت عائلة المجرم على الانتقال لمكان آخر آمن خوفا عليهم من الأذى.

الشرطة تنقل عائلة تارانت لمكان غير معلوم

وكشف موقع «9 نيوز» الأسترالي، بعد الحديث مع أقارب لـ«تارانت»، أن الشرطة نقلت أمه وأخته لمكان غير معلوم، موضحين أن سكان الحي الذي نشأ به «منفذ الهجوم على المسجدين» في صدمة، وفي حالة غضب من القاتل وأسرته.

برينتون تارانت انطوائي وصديقه الوحيد الكمبيوتر

وأضاف أقارب الإرهابي أن برينتون نشأ ببلدة يطلق عليها جرافتون في أستراليا، وكان انطوائيا يقضي معظم وقته في لعب الألعاب العنيفة على الكمبيوتر، وكان الحاسب الآلي صديقه الوحيد.

وما زاد من عزلة وانطواء برينتون هو وفاة والده عام 2010، بعدما عانى كثيرا مع السرطان.

جدة برينتون تحكي جزء من حياته

وقالت جدته: «قضى برينتون مرحلة الثانوية في البلدة التي نشأ بها، وكان لا يترك الكمبيوتر الخاص به، ولا يحب البنات ولا يفكر في الزواج».

وأضافت جدته أن آخر مرة رأت فيها برينتون كان في العام الماضي حيث حضر عيد ميلاد أخته وكان طبيعيا جدا.

وأرجعت جدته جويس السبب في إرهابه وتطرفه، إلى الجولات التي سافر فيها حول العالم، وقالت: «سافر لبلاد عدة وربما كان بها إرهابيون ومتطرفون تأثر بهم».

وقدمت الجدة اعتذارها لكل أسر ضحايا الحادث الإرهابي، قائلة: «أعتذر.. وما فعله برينتون جعلنا لا نفكر في شيء غير العودة لمنزلنا والاختباء».

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 تعليقات
  1. محمدمحمودالمعلى يقول

    لعنه الله عليه

  2. رقية يقول

    بعد كل هؤلاء القتلى …..اعتذر