Take a fresh look at your lifestyle.

دراسة تحذر من حدوث “كارثة” بعد 50 عامًا .. بسبب تغير مناخ الكرة الأرضية

تنبأت دراسة حديثة بأن يعيش ما بين 2 إلى 3.5 مليار شخص غالبيتهم من الفقراء في مناخ حار غير مسبوق في التاريخ، لدرجة أنه لا يمكن مواجهته، كما أن هؤلاء الفقراء لن يستطيعون تحمل تكلفة شراء مكيفات للهواء، مشيرة إلى أن كل زيادة بمقدار 1.8 درجة (درجة مئوية واحدة) في متوسط درجة الحرارة السنوية العالمية من تغير المناخ من صنع البشر .

إرتفاع الحرارة في بعض المناطق بشدة

وأضافت الدراسة إلى أن حوالي مليار شخص على الأقل سوف يعيشون في مناخ حار جدًا في بعض المناطق، يصعب معه تحملها من سكان تلك المناطق بغير استخدام تقنية التبريد، بحسب دراسة شارك فيها عالم البيئة مارتين شيفر من جامعة واجنينجين فى هولندا، الذي أكد أن ذلك الارتفاع في درجة الحرارة سوف يتوقف على انبعاثات ثانى أكسيد الكربون الحابسة للحرارة .

ثلث سكان العالم سوف يعيشون في مناخ صعب

وبحسب مجلة “بروسيدينجز” التى تصدرها الأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن أسوأ السيناريوهات للنمو السكانى والتلوث الكربوني، فإن حوالى 3.5 مليار شخص سيعيشون فى مناطق شديدة الحرارة، والذين يمثلون حينها ثلث سكان العالم المتوقع عام 2070م، والذي تتوقف الخطورة بالنسبة لهم على مقدار انخفاض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون الحابسة للحرارة ومدى سرعة نمو سكان العالم .

الأمر يدعو للقلق ويستوجب الحذر

ونشر بعض العلماء أرائهم بالنسبة لتلك الأزمة المتوقعة بعد 50 عامًا، حيث يرون أن في ظل أفضل السيناريوهات فإن 2 مليار على الأقل سوف يواجهون ذلك المناج الصعب، وعلقت ناتالى ماهوالد، عالمة المناخ بجامعة كورنيل، والتي لم تكن عضو في الدراسة قائلة : ” أنه حتى لو عانى 2 مليار شخص من ارتفاع درجة الحرارة بالشكل المتوقع فإنه يعتبر عدد ضخم في وقت قصير، وهذا ما يدعو للقلق ” .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.