التخطي إلى المحتوى

تعيش الجمهورية الفرنسية أصعب أيامها على الإطلاق منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وبداية البناء الجديد لها، فمن احتجاجاتٍ شديدة عمت أرجائها نتيجة قرارات اقتصادية اعترض عليها جانب من الرأي العام الفرنسي وتمثلت في حركة السترات الصفراء، إلى هجوم إرهابي في ستراسبورغ أودى بحياة أبرياء، حتى نأتي إلى خبر اليوم والذي يُفيد بتعرض الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الفرنسية إلى عملية قرصنة خطيرة وحساسة أسفرت عن نتائج ليست بالهينة .. فإليكم كامل تفاصيلها كما ورد حتى اللحظة من أنباء .

موقع وزارة الخارجية الفرنسية تحت الهجوم الإلكتروني

حيث أفادت وزارة الخارجية الفرنسية وذلك في بيان رسمي لها، عن تعرض موقعها الرسمي لعملية قرصنة وصفتها بالخطيرة، واستهدفت خدمة ” آريان ” بالموقع، والتي تتعلق بشكل مباشر بمعلومات هامة وحساسة للمسافرين، فما هي تلك الخدمة التي استهدفها القراصنة .. ولماذا ؟

حيث تُعد خدمة أريان على موقع وزارة الخارجية الفرنسية، خدمة مقدمة للمسافرين لتسجيل كافة بياناتهم إذا كانوا من أصحاب المهام المحددة والخطيرة بخارج البلاد، وذلك لتوضيح سبل ودعائم أمنهم لوجهتهم التي يقصدون السفر لها من أجل تلك المهمة .

وأفادت وزارة الخارجية الفرنسية، أن استهداف تلك المعلومات تحديداً يُشير إلى خطر متوقع على هؤلاء الأشخاص، وربما يتم استخدام تلك المعلومات الخطيرة المسجلة على الموقع، بشكل غير مرغوب فيه على الإطلاق .

ويأتي الهجوم على موقع وزارة الخارجية الفرنسية، في خضم عمليات قرصنة دولية سادت دول العالم الكبرى في الفترة الأخيرة، وكان تبادل الاتهام فيها دائماً قائم بين روسيا ودول الغرب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.