Take a fresh look at your lifestyle.


كوكب الأرض يدق ناقوس الخطر وسط حرائق غابات الأمازون “رئة الأرض”

شهدت الأرض خلال اليومين الماضيين إحتراق غابات الأمازون،والذي آثار الخوف والقلق حول العالم وقد وصفها العلماء بإسم “رئة الأرض”،وتعد غابات الأمازون أكبر غابة إستوائية على مستوي الكرة الأرضية،وتمثل غابات الأمازون مصدر مهم لإنتاج غاز الأكسجين؛حيث يعتبر الأكسجين مصدر الحياة على كوكب الأرض،وقد إندلعت حرائق كبيرة وشهدت تلك المشكلة إهتمام العالم لأنها تعتبر قضية عالمية سوف تؤثر على العالم بأسره وليست دولة البرازيل فقط.



تأثير حرائق غابات الأمازون على العالم
حرائق غابات الأمازون,رئة الأرض,الإحتباس الحراري وإتساع ثقب الأوزون,السيطرة على حرائق الأمازون

سبب الأهتمام المتزايد بحرائق غابات الأمازون



تعتبر غابات الأمازون رئة الأرض لأنها تنتج 20 بالمئة من إنتاج غاز الأكسجين وإمتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون على مستوي العالم،مما دفع حكام وزعماء العالم إلى ضرورة إتخاذ حل سريع لهذه المشكلة لأنها لا تؤثر على قارة أمريكا الجنوبية وحدها وإنما تؤثر على العالم فتزيد من الإحتباس الحراري بسبب زيادة نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون كما تزيد من إتساع ثقب الأوزون والذي يحمي كوكب الأرض من وصول الأشعة الضارة من الشمس مثل الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء،وهذه مقال توضح تطورات حرائق غابات الأمازون،وقد شهدت غابات الأمازون حرائق خلال الأعوام الماضية؛حيث وصل عدد الحرائق العام الماضي فقط أربعين ألف حالة حريق،ويمكن رؤية الدخان من الفضاء والذي يعتبر أمر غير جيد.

الحكومة البرازيلية تحاول السيطرة على حرائق غابات الأمازون

وقد دفعت الحكومة البرازيلية نحو 24 ألف جندي من الجيش البرازيلي لمكافحة الحرائق،وأشارت السفارة البرازيلية بأن حدوث الحرائق في هذا الوقت من العام هو أمر طبيعي يحدث بسبب الجفاف،وقد سمح الرئيس البرازيلي “جاير بولسونارو” بوضع الجنود تحت تصرف حكام الولايات بدولة البرازيلي لمدة شهر كامل،يذكر بأن غابات الأمازون تحتوي على أكثر من 390 مليار شجرة.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.